الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2019-01-03
الوقت : 12:31 pm

.. الا من محبة "الفيصلي"

كتب/ محمود كريشان
.. أما وقد وقفنا مع الحزن وجهاً لوجه، برحيل فارس «القبيلة الزرقاء» وشيخها، سلطان الماجد العدوان، عندما غادرنا راضيا مرضيا، وقد صعدت روحه الطاهرة «بريئة» إلا من محبة «الفيصلي»
. . ذهب «الشيخ» مدججاً برصيد ضخم، من البر والإحسان .. التقوى والإيمان .. محبة الناس .. كل الناس .. لكن رياحينه بقيت تُعطر العرين الأزرق، وروحه ترفرف فوق «الفيصلي».
نكتب تزامناً مع «جمهرة الحزن» والدمع الذي انسكب سخياً، ونحن نشيع «الزعامة» ونطوي بعده كل «العباءات»، فهو كان «أول شموخنا» و»آخر شيوخنا».
«أخالف العمر راجع سالف أعوامي» .. على رأي عندليب الجزيرة «محمد عبدة» في رائعة الأمير خالد الفيصل المُغناة: «من بادي الوقت» .. ونستعيد ذاكرة «العناد العظيم» .. عناد صاحب الحق، عندما تصدى «الشيخ» لكافة المؤامرات القذرة، والمشاريع الرخيصة، التي استهدفت «فيصليه»، في حقبة زمنية كانت هي الأصعب في تاريخ النادي العظيم.. وبالطبع .. انتصر «الشيخ» .. وانتصر «الفيصلي» كعهده» .. فهل من المعقول أن ينهدم أو يندثر أو يتقهقر «جبل الشيخ» ويتخلى عن شموخه ورواسيه !!..
في تلك الفترة الساخنة من عمر الحمى الأزرق، كنت ولا أزال تحت تأثير القسم، بأن لا «أغادر» الفيصلي .. أو «أغدره». حينها .. قال «الشيخ» لبعض المسؤولين ممن أغراهم «سحر المنصب»، و»نشوة السلطة»، بأن «النسر الأزرق»، يدخل في عمق العاصفة، وهي في أوج زمهريرها وشدتها .. بل و»عنفها» .. حتى ترفعه للأعلى، ليحلق صاعداً نحو «عين الشمس»، لأنه الوحيد الذي لا تحترق أو تغمض عيناه وهو يحدق في الشمس .. وأردف قائلاً: ستذهبون وتذهب مناصبكم .. ويبقى «الفيصلي» ... لن أخوض في التفاصيل «السيادية»، لأن الحقيقة ذهبت مع «الشيخ»، بكل شموخها وأدق تفاصيلها.
محطات كثيرة وطريق طويل مضى فيه «ابوبكر» ولم تكن الدروب ابدا مفروشة بالورود ولا السجاد الأحمر، انما كانت وعرة مليئة بالمطبات وحافة بالتحديات، لكنه تعداها بصبر وشجاعة وحكمة الشيوخ، حتى رسى بالمركب الأزرق على شواطىء المجد ورواسي الكبرياء العظيم.
مجمل العشق: نم يا شيخنا قرير العين، فإن مسيرة ناديك العظيم مستمرة، بارادة الرجال الأوفياء.. وهذا «بكرك» يواصل المسيرة والجماهير الغفيرة تهتف: «الله اكبر.. فيصلي».. رحمك الله يا شيخنا.. رحمة واسعة.. بقدر نواياك البيضاء ومحبة الناس لك..

   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today