الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-12-05
الوقت : 02:46 pm

علمائنا هذه الأيام ... حائرون بين رضى السلطان .. وغضب الرحمن ...

الهلال نيوز-الدكتور زيد أحمد المحيسن
يقول أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب " كرم الله وجهه": ( إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل: بئس الملوك وبئس العلماء، وإذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل: نِعم الملوك ونِعم العلماء).
لقد انتهى عصر القيم والمبادئ .. وبدأ عصر الدراهم .. وأصبح العالم حائر بين سلطة الدولار وغضب الرحمن، ونسي عن علم بأن الدنيا هي دار ممر وأن الآخرة هي دار مقر.
لقد رفع الله شأن العلماء الذين يصدعون بكلمة الحق والذين يسعون إلى توحيد صفوف الأمة وجمع الكلمة ضد العدو الخارجي والداخلي ويعملون على كشف مخططات الأعداء وتحذير الأمة من الإرتماء في أحضانهم هؤلاء العلماء الذين لا يخشون في الله لومة لائم بغض النظر عن مكانة الشخص الذي أمامهم سواء أكان من الحكام أو من أصحاب النفوذ أو من السوقة، فالتصدي للباطل وقول كلمة الحق هو ديدنهم، والتاريخ العربي والإسلامي يذكر لنا العديد ممن اشتهروا بمواقفهم الصلبة ضد الباطل، ولا زالت هذه المواقف خالدة في وجدان الأمة والذاكرة الإنسانية ومنهم، أبي حنيفة النعمان، وابن جبير، وابن حنبل وغيرهم كُثُر.
وللأسف الشديد نجد اليوم في المقابل أشباه علماء وإن كانوا يلبسون الجبة والعمامة ولكن ما تحت العمامة – جهل مطبق وخوف من قول كلمة الحق، يسيرون في ركب السلطان ويتملقون أتباعه وينافقون لأصحاب النفوذ الذين ساموا الأمة إلى أشرس صنوف العذاب واستغلوا موارد البلاد لتكديس الثروات وتهربيها إلى بنوك الغرب.
لقد ركبوا علمائنا في هذا الزمان الردي – زمن القِلة والذلة والكحل الأسود في سفن الحكام، يزينون لهم الباطل حقاً ويدافعون عن سياستهم الظالمة، أصبحوا أبواق شر وتضليل على الوطن والمواطن – يخشون من المخلوق ولا يخشون من الخالق – فضاعت الأمة من جراء أعمالهم المنافية للحق والعدل والأخلاق، فلم تعد لهؤلاء هيبة ولا قيمة عند الناس ولا عند أسيادهم.
إن المرحلة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية تستدعي أن يكون العلماء والمثقفين في خندق واحد وفي طليعة الرَّكب في الدفاع عن الأمة ومقدساتها وحقوقها الشرعية، ويضحون بالغالي والنفيس من اجل قيم الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية وأن يكونوا أكثر التصاقاً بقضايا الأمة والإهتداء بسيرة السلف الصالح من القامات العالية الذين نشروا ضياء الحق والعدل والرحمة في العالم واشتروا رضى الله وخلودهم في الدارين.
فيا علماء الأمة .. يا ملح البلد .. من يُصلح البلد إذا الملح فسد ؟
الأمة بأمس الحاجة إلى مواقفكم الراشدة، تلك المواقف التي تشبه مواقف الرعيل الاول من أصحاب الرسالات الخالدة، حيث صارعوا الباطل والإستبداد والظلم والجهل، وأصبحوا قناديل هدى ومشاعل ضياء للأمة وتاريخها المجيد.
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today