الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-11-07
الوقت : 07:19 pm

مدينة معان.. وظلم الحكومات!.. لماذا؟..

كتب: محمود كريشان
هي معان منزل الضيف وبيت العائدين لنقاء التاريخ، وموطن الكرامة وجذوة الكبرياء وحجر الأساس في جدار الوطن البهي، وبوابة الفتح للصحابة الكرام، وهي محطة ال البيت عندما اسرجوا خيولهم لترتوي من معين معان.. طهرا وزمازم.
هذه المدينة التي جاورت الغمام والتصق اسمها بالماضي ووقف عن حدود النهوض من الحاضر أهلها.. القابضون على الثوابت الوطنية الأردنية مسلكهم الفعل الناجز والانتماء واهلها كما قال عنهم الملك الراحل الحسين بن طلال: «عظام الرقبة».
ولا شك ان معان على عهدها ووعدها الذي ما تغير وما تبدل بأن تبقى اردنية الهوية هاشمية الهوى عربية الوجع، وانها قد تعتب او تغضب على حكومات متعاقبة لم تنصف هذه المدينة قليلة الموارد، لكنها بحال من الاحوال لا تجرح وجه الوطن النبيل، ولا تستظل الا بظل الأردن.
معان جديرة بالاهتمام وكيف لا وهي الكلمة الأولى في سفر الوطن فأهلها يتجرعون الظلم من قبل بعض المتنفذين والمسؤولين والمتطاولين، الذين يضعون الحواجز بين أهلها واصحاب القرار، فما كانت معان يوما خارجة عن الانتماء أو متمردة على القانون، لكنّ المتصيدين وأصحاب الكراسي المخملية والمتكسبين أرادوا أن تبقى معان بؤرة توتر دائمة، حتى يجدوا أنفسهم ويحققوا ذاتهم وأهدافهم وغاياتهم فكم من العشرات من الوصوليين وبعض المسؤولين صعدوا على أكتاف معان وأهلها المحاطين بالصحراء والأتربة، يضربهم الجوع تارة وتقذفهم قسوة الحياة تارة أخرى، فلا مكانة لهم مرموقة في أجهزة الدولة ولا تصل كلماتهم البريئة الصادقة إلى مسامع اصحاب القرار.
معان.. التي تناستها حكومات ماضية وتجاهلت مطالب اهلها واحتياجاتهم، لكن بقوا على صبرهم وقهرهم يتجرعون مرارة الظلم والإقصاء والتهميش والإفقار.. لماذا.. سؤال ينبع من جملة الوجع المعاني..!
 
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today