الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-08-06
الوقت : 03:21 pm

عن احمد سلامة.. و"المعارضة السياحية"!

الهلال نيوز-لا زالت أصداء المقالة المنشورة في صحيفة الرأي اليومية قبل عدة أيام والتي حملت عنوان "أين الملك و لماذا السؤال" تتردد في الفضاء العام و بقيت على الرغم من الأحداث التي تلتها تتصدر اهتمام الجمهور الأردني.
من الناحية اللغوية و الفنية و الأدبية لا يمتلك إلا قلة نادرة كتابة مقالة بهذه المتانة و البناء الفكري و الأسلوب الصحفي، وهذا ليس غريبا على "شيخ الصحفيين الأردنيين" الذي قضى خمسون عاما من عمره بين الورق، قارئا و كاتبا.
ومن الناحية السياسية عبر سلامة عن موقفه الذاتي و الشخصي، الذي ينسجم أيضا مع مسيرته التي بقي فيها على الدوام واحدا من رجال النظام و العرش، وهي مسيرة حافلة عايشت وعاصرت وصنعت الكثير من الأحداث.
ومن الناحية الحقوقية عبر سلامه عن رأيه بالصورة التي أرضت قناعاته وفي إطار من الحرية المسؤولة التي لم توجه اتهام لشخص بعينه و أو تجنت على مجموعة من الناس، وحرية سلامه يتوجب أن تكون مصانة في إطار احترام الحريات العامة وحرية الرأي و التعبير، فليس مقبولا أن تكون المطالبة بفتح الفضاء للمعارضين و إغلاقه على الآخرين.
في المقابل واجه سلامة سيلا جارفا من الاتهام الشخصي ومحاولات اغتيال الشخصية، و واجه أسلوب قمعي مقيت يسعى لإرغامه على السكوت و ردع غيره ممن قد يحملون رأيا مخالفا للقلة القليلة التي تتصدى لقيادة الحملات على "التواصل الاجتماعي"، الذين يقف خلفهم آيادي معادية الظاهر منها حتى اللحظة يد الصهيوني "إيدي كوهين".
تُصنع الإشاعة اليوم في الأردن خارج أسواره، يهندسها إيدي كوهين و يحملها ثلة من المعارضين السياحيين، الذين لا يتوانون عن استخدام أقذع العبارات و أبذئ الأوصاف لمواجهة المختلفين معهم، وهي معارضة لا شك أنها مدفوعة و مدسوسة في ضوء ما يظهر على أصحابها من نعيم.
أحمد سلامة تحمل خلال اليومين الماضيين ظلما كبيرا، وشخصنه غير مبررة، وتلفيق اتهامات طالت شخصه كما طالت أفراد من عائلته و أبناء عمومته، و الذين هاجموه ثلاثة فئات الأولى منهم زملاء في الوسط طالما كان سلامة غريمهم الذي خطف الأنظار عنهم بتميزه و مهنيته، ثم كتب مقالته الأخيرة فتقدم عنهم في موقف يود بعضهم لو أنه كان أول من حمله، والدليل أن بعض مهاجمي سلامة كانوا من الشخصيات التي عرف أنها لا تضع حدوداً لـ "التسحيج و التملق" وبعضهم من الراتعين في مستنقعات التمويل الأجنبي العارفين بدهاليز السفارات و أقبيتها.
الفئة الثانية من مهاجمي سلامة، هم "المعارضة السياحية" الذين يبدأ نضالهم الوطني من سويسرا و أمريكا ولندن وتل أبيب بكبسة على "الكيبورد" وينتهي بوصلة "ردح" عبر يوتيوب، ويمررون للوطن بين كل إشاعة و إشاعة قصة ملفقة، وغالبا لم يكمل الغالبية العظمى من أولاء المعارضين قراءة الأسطر العشرة الأولى من المقال، حيث يغنيهم عن القراءة إشارات أيدي كوهين وأقرانه المرسلة إليهم بالبريد الخاص.
أما الفئة الثالثة -الأكثر نظافة وشرف رغم أنها الأكثر قسوة واندفاع- فهم جمهور مواقع التواصل الاجتماعي الذين تلقفوا ما كتبت وتناقلت الفئتين الأولى و الثانية، دون أن يطلعوا على النص الأصلي للمقال أو حتى أن يعرفوا الكاتب وخلفيته السياسية و العملية، هذه الفئة في الغالب تبنت في منشورات سابقة ذات الرواية التي كتبها سلامة، فهم الجمهور الذي يهتف لجلالة لملك و يناديه بـ "سيدنا"، وهم الذين ضجوا خلال الأسابيع الماضية من الإشاعات التي طالت جلالته.
يتبقى في النهاية ضرورة الإشارة الى أن الكثير من المصطلحات التي بنى عليها المنتقدون انتقادهم للمقال وكاتبه، أخرجت من السياق و أفرغت من المعنى و أسقطت في غير محلها، فالذين هاجموا جلالة الملك والذين أطلقوا الشائعات ورفعوا التكلفة في مخاطبت جلالته سيبقون ديدان الأرض وحشرات الفضاء وذبابه، رضي من رضي وغضب من غضب.
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today