الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-07-04
الوقت : 03:02 pm

يد على الزناد.. وعين تحرس البــــلاد

الهلال نيوز/ المحرر السياسي
ليس ثمة أسمى من عين تحرس أمن الوطن وتعطف على كل ملهوف، وبندقية تستهدف كل متربص على حدوده، بينما الناس رقودٌ آمنون في منازلهم، ذلك هو حال جيشنا العربي الذي ما سجله التاريخ إلا في صفحات البطولة والشرف والإباء، مدافعاً عن بلدنا، منافحاً بالبارود والدم عن فلسطين التي يشهد ترابها الطهور لقافلة شهدائنا الذين نذروا أنفسهم للشهادة مقبلين غير مدبرين.
يحرسكم الله، يا تاج الشرف ووسام العز والفخار على رؤوسنا جميعاً، وعين الله ترعاكم وترعى قائدكم الأعلى في قواتنا المسلحة جلالة الملك عبد الله الثاني وكل فردٍ فيكم، يا جند الحق، ورجال الزمن الصعب، الذين ما انفكوا مرابطين صابرين محتسبين الأجر لله ثم لوطنهم، الذي بقي بعزيمتهم وتضحياتهم، واحة الأمن والاستقرار، في محيط تتلاطم فيه أمواج الدم والخراب.
بورك الجهد والعزيمة والتضحية والصبر والجَلَد والتحمل، فكم تحمّل جيشنا في عناء الصيف ولهيبه، وفي صقيع البرد واختلاف الأيام، فله من كل أردني، وفي بيت كل واحد منهم، وفي قلب كل واحد منهم، نسائم المحبة والفخر والجلال، فهم السياج العصي على الاختراق، والطمأنينة إذا تسلل الخوف، والقوة إذا أصاب اليأس، والفرح إذا خيّم الحزن، والأمل والغد والمستقبل إن ضاقت القلوب والحناجر.
هذا هو جيشنا الذي نفاخر، والذي عبثاً حاولت أبواقٌ صدئة أن تنال من صورته البهية، ولكن هيهات، فبضاعتهم ردّت إليهم، وكان الأردنيون على عهدهم يقظين لكل المحاولات البائسة التي ما زال مصدرها العفن، يتغنى بجراح الأمة، ويعزف على أحزانها، مراده ومبتغاه المزيد من الويلات، لكنما الأردنيون يصدون في كل مرة كل كذاب أشر، وكل هماز مشاء بنميم.
صبر الأردن وتحمل وسيبقى على عهده مع أشقائه، ملاذاً للملهوفين، واليد المعطاءة التي تمد العون في أصعب الظروف، وهو ما جسده شعبنا اليوم في حملة الإغاثة للأشقاء السوريين، حيث بدأت قوافل الخير تصل إلى الداخل السوري، ومستشفياتنا الميدانية مجهزة لتضميد جراحهم.
وعلى هذا العهد والنهج الذي أرساه الهاشميون ويواصله اليوم جلالة الملك عبد الله الثاني، في دعم الأشقاء، سنبقى على العهد، إلى أن تعود سوريا آمنة مستقرة، ندفع بكل ما أوتينا من شبكة علاقات دبلوماسية وتأثير دولي، في الدفع لإيجاد حل سياسي يضمن وحدتها وسلامة وأمن أرضها وشعبها الذي شبع من الموت والدمار والتدخلات الخارجية والمتاجرة بدمائه، شعبها الذي لا يمكن أن نمنّ عليه في المساعدة أو نبخل، فهذا ما تربينا عليه تجاه أشقائنا وهذا حقهم علينا، وهم الذين سيعلمون ولو بعد حين من كان في صفهم ومن كان متربصاً بهم، ومن قاسمهم لقمة العيش، ومن ساومهم عليها، وإلى أن يبدل الله الحال، فإننا لن نغير من مواقفنا ولن نتبدل، نقف خلف قيادتنا وأجهزتنا الأمنية والعسكرية صفاً واحداً لا اعوجاج فيه، والله يحمي بلدنا ويحفظ قيادتنا وجيشنا.
 
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today