الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-06-30
الوقت : 08:08 pm

حوار حول حل مجلس النواب الحالي

الهلال نيوز-اللواء المتقاعد مروان العمد
نشر احد المواقع على الفيسبوك حواراً حول مجلس النواب الحالي طارحاً فكره حله وانتخاب مجلس جديد وقد اجبت على ذلك بقولي : -
ان هذا يعني اجراء انتخابات على قانون الانتخاب الحالي مما سيترتب عليه خروج النواب الحاليين من الباب وعودتهم من الطاقه بالاضافه الى تعطيل اعمال الحكومه وعدم استلامها لصلاحياتها .
الحل البديل حل المجلس واصدار قانون انتخاب مؤقت تجري على اساسه الانتخابات ثم بعد ذلك يتم اعتماده كقانون دائم . ولكن يعيب هذا الأجراء انه غير مستحب دستورياً . وان الحكومه التي سوف تشكل سوف تمارس صلاحياتها وتصدر قانون الانتخاب المؤقت ضمن شبهه دستوريه كونها لم تحصل على ثقه مجلس النواب .
وفي موقع آخر من الحوار قلت ان الازمه الحاليه في قانون الانتخاب تسأل عنها الحكومات السابقه والتي اقرت على زمنها قوانين الانتخابات المختلفه ومجلس النواب الاسبق الذي فصل قانون الانتخاب الحالي على مقاسه الذي أعاد معظم اعضائه اليه . وهذا ما سوف يحصل اذا حل المجلس الآن وجرت الانتخابات على القانون الحالي الذي اسميته في حينها قانون المتعهدين . نحن بحاجه ماسه لقانون انتخاب حديث وعصري ولكن المشكله التي وقعنا بها الآن هل البيضه قبل الدجاجه ام الدجاجه قبل البيضه . واعتقد انه لا يمكن الخروج من هذا المطب الا بحل المجلس ، ثم تعين حكومه قويه تقوم بوضع قانون انتخاب مؤقت وتكون وقادره على اتخاذ مثل هذه الخطوه . وتجري الانتخابات بناء على هذا القانون المؤقت ثم بعد ذلك وعلى ضوء التجربه يتم اقراره كقانون دائم .
وفي أستفتاء تم اجرائه حول من يؤيد حل المجلس ومن يؤيد بقائه كانت النتيجه اربع وتسعين في المائه من المصوتين مع حله واربعه في المائه فقط من المصوتين كانوا مع بقائه وانا وكنت احدهم
وقد أوضحت موقفي لماذا انا من الابعه في المائه الذين طالبوا ببقائه . وقلت ان ذلك ليس حباً ولا عجاباً به بل لأن السؤال لم يكن يتضمن تصوراً للحل . كنت مع بقائه على قول المثل ابقى مع المسخم احسن ليجيك الاسخم منه . في ظل قانون انتخابي مثل القانون الحالي فأنه لن يفرز لنا الا مجلس اسخم منه . في ظل غياب الاحزاب الفاعله القويه ذات البرامج الواضحه فأنه لن ينتج لدينا الا مجلس اسخم منه . وفي ظل عزوف الصالحين عن الترشح فلن يكون لدينا الا مجلس اسخم منه. وفي ظل عزوف الناخبين عن المشاركه بالانتخابات لاختيار الاصلح ثم بعد ذلك يصبون غضبهم على المجلس الذي لم يشاركوا في انتخابه ، فلن يكون لدينا مجلس الا اسخم منه . وفي حين تعلين غالبيه المواطنين عن غضبهم على المجلس السابق والمجالسه التي سبقته بقوله انه اذا جرت انتخابات جديده فأنه لن يشارك فيها فلن يطهر عندنا الا مثل هذا المجلس .
فأذا كان لدينا مجلس مسخم ليش نبحث عن الاسخم منه . خلينا على رأي المثل العور ولا العمى .
وفي مطالبه للبعض ان يقوم كل شخص بارسال رساله للنائب الذي انتخبه يقول له انك لم تعد تمثلني اجبت بقولي بأنه ولا ناخب سوف يرسل للنائب الذي انتخبه مثل هذه الرساله اعتماداً على الاسس التي تم عليها الانتخاب . وهذه الاسس تعتمد على مدى القرابه من النائب وماذا يحقق له النائب من مصالح شخصيه و حتى لا ينجح المرشح المنافس لنائبه كونه من عشيره أخرى او لأنه قبض ثمن صوته عندما انتخبه . وعلى ذلك واذا جرت انتخابات اخرى بنفس قانون الانتخاب لن يكون هناك الا نفس المرشحين ونفس الناخبين ونفس الناجحين .
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today