الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-06-12
الوقت : 04:25 pm

برقية قمة مكة المكرمة: الأردن في قلوبنا

الهلال نيوز-المحرر السياسي
قمة مكة المكرمة التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بمشاركة أردنية سعودية كويتية إماراتية، ابرقت برسائل مهمة تؤكد أن ما يجمع الأردن بأشقائه في الخليج العربي، تاريخ طويل ممتد من العلاقة الأخوية الراسخة التي لا تتبدل مع الأيام، وهي في أدبياتها وأسسها علاقة الدم والأرض واللغة والتاريخ والمصير المشترك.
وهي قمة تجسّد بشكل حقيقي الإخاء والتضامن العربي، كما عبّر عنها جلالة الملك عبد الله الثاني، وتأتي بوصفها مبادرة للأردن في ظل ما يواجهه من تحديات وأعباء ترتبت على المملكة جرّاء عوامل عدة، أبرزها موجات اللجوء المتعاقبة وآخرها لجوء الأشقاء السوريين، وما تحملته المملكة من أثقال في مواردها وخدماتها الأساسية، نتيجة تقصير المجتمع الدولي وعدم إيفائه بتعهداته إزاء اللاجئين والدول المستضيفة.
ولعلّ واحدة من الرسائل التي خرجت بها القمة، تأتي في إطار التأكيد على أن الأردن عمق لأشقائه في الخليج العربي، وأن أمننا واستقرارنا واحد، ومصيرنا واحد، وأن كل محاولات التشويش على العلاقات مع الأشقاء في السعودية والكويت والإمارات، لن تجد صداها في الأردن، وهي ليست إلا أبواقًا فارغةً، لا تعلم أن ما يربطنا جميعاً، أكبر وأعمق من أن تهزه آراء عابرة، أو تخيلات وهواجس لا قيمة لها.
إن ما يربط الأردن والسعودية من تاريخ طويل في العلاقات الأخوية المتجذرة، من الطبيعي أن تكون نتائجه المزيد من التعاون والتضامن، وما مبادرة مكة المكرمة إلا واحدة من المبادرات والخطوات على طريق المزيد من السمو والعلو في علاقة البلدين، فما يربط عمان والرياض عروبتهما وانطلاقهما من رسالة الإسلام السمح، ونهج الوسطية والاعتدال الذي أرسته قيادة البلدين.
كذلك الأمر فإن ما يربط الأردن بالأشقاء في الكويت، لم يتعكر صفوه على مرّ الأيام، فعمان والكويت، تنطلقان من رسالة واحدة ومن دم ومصير واحد، قوامه وعماده أن كلا البلدين عمق للآخر، وما يقلق الكويتي يقلق الأردني، وتحظى قيادة وشعب الكويت يوماً عن يوم بمشاعر مليئة بالود والاحترام والتقدير من مختلف أبناء الشعب الأردني.
وليس بعيداً فإن دولة الإمارات العربية المتحدة، كانت السند الدائم الداعم للأردن، ولم تتوقف مساعي الخير الإماراتية عن الوقوف إلى جانب الأردن في مختلف ملماته، وعلى الجانب الآخر، كُنا في الأردن دوماً ننظر إلى أهلنا في الإمارات على أنهم نبضنا وهويتنا، فهم الأكثر التصاقاً بنا، والأكثر قرباً إلينا، وما رسائل الأردنيين العاملين في الدول الثلاث، إلا خير دليل على أن الأشقاء ينظرون للأردني على أنه جزء منهم وليس بغريب عنهم.
المأمول اليوم أن تسهم هذه المبادرة بمزيد من التعاون الوثيق بين البلدان الأربعة، فأمامنا تحديات جِسام تجاه قضايا أمتنا المركزية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ما يتطلب موقفاً عربياً صلباً، في دعم صمود الأهل في فلسطين حتى إقامة دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني، ودعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وحمايتها من دنس الاحتلال، وفي مسار موازٍ فإن العمل واجب على طريق إعادة البلدان العربية التي عبثت بها الأصابع الخارجية، إلى عمقها العربي، وبتر كل يدٍ تحاول العبث بأمن دول الخليج العربي أو في أي من بلداننا العربية.
 
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today