الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-06-07
الوقت : 01:51 pm

الى "شيخ الفتنة".. والمتربصين بهذا الوطن..!


كتب: محمود كريشان
بعد ان صمت دهرا، طالعنا احد أبواق الفتنة من اصحاب اللحى على صفحته الشخصية في الفيس بوك، وهو يعود مجددا لإنتاج خطاب الحقد والكراهية والتشفي في هذا الوطن الذي أطعمه من جوع وآمنه من خوف وتشرد.
ولم ينسى الشعب الاردني تصريحات الفتنة ومحاولات العبث بالأمن الداخلي التي كان يطلقها "الشيخ" ذاته، فقد استغل ما يسمى بالربيع العربي قبل سنوات واعتلى اكتاف الجهلة من بعض الشباب المغرر بهم ليمرر اجندته الخارجية والمشكوك في امر تمويلها، ليطالب باصلاحات بالعلن لكن ما خفي اعظم..!
لا نريد الخوض بمدى الثناء العالمي عن الحراك الشبابي الاردني خلال الايام القليلة الماضية فقد صور الشباب للعالم بأسره اننا في الاردن "دولة الهاشميين".. الأردن الذي دفع فواتير اللجوء الانساني ماديا وعنويا.. وهو الأردن الذي دفع فاتورة عروبية الأقصى بالغالي والنفيس.. والاردن الذي عبر فيه ويعبر الجميع عن رأيهم بالعلن لا في الخفاء او التنظيمات السرية والجحور التي خرجت شيخنا "الخبيث".
ما اشعل لهيب اصحاب اللحى من مرتزقة الخارج واذناب الفتنة طرد الشباب الاردني لهم فكلنا يعلم وعي الاردنيين شبابا وشابات ورفضهم التام لاي ناقص ان يركب الموجة او يسعى لتمرير اجندته او اهداف خارجية مشبوهة او شخصية ضيقة على حساب الوطن او مقدراته.
لا ضير بأن نتغنى بانجازنا كدولة ديمقراطية تعانق فيها المحتج مع رجل الأمن عند بدء اي فعالية احتجاجية وتقبيله له عند نهايتها فلم تشهد كل ثورات العالم منذ ان عرفتها الانسانية احتجاجا تلتحم فيه القيادة مع الشعب وتحرسهم عيون الاجهزة الامنية.
اما فيما يخص تنظير شيخنا اياه عن الشأن الاقتصادي ومحاولته تقديم الحلول التي مفادها تلميع قيادته الخارجية على حساب الوطن فالتاريخ لا ينسى دجلهم وزيفهم حيث كشفت اجهزتهم الامنية واعلامهم النظيفان اللذان نجحا في وقف مد اللحى وتصدير ثورة الفتنة للشعوب المجاورة، محاولات تفجير خطوط الغاز المستمرة في عهد اعتلائهم للحكم في فترة سوداء من تاريخ تجاوز الخمسة الاف عاما من النهضة والعمران لتنكشف المؤامرة بأن الغاز ثمنه سيادة دولة ورفعت وطن وهو ما نرفضه جملة وتفصيلا.
يا شيخهم .. الذي علمهم الخبث، راجع حساباتك قبل النشر فوعينا اكبر من كل اجنداتك فنحن هدفنا الوطن وانتم اهدافكم التنظيم الذي اثبت فشله وغباءه السياسي على مدى السنوات الماضية.
مجمل القول: ان الديمقراطية التي رسمها الاردنيون قيادة وشعبا واجهزة امنية فندت كل اقاويل شيوخ الفتنة وارعبت كل المتربصين بهذا الوطن الكبير بابنائه والعظيم بشهدائه والمتفاني لأمته وصدرت للعالم بأسره نموذجا جديدا من الحرية المسؤولة المبنية على حب الاردن

   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today