الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-06-03
الوقت : 03:35 pm

الشُّجَيرات على الجُّزُر الوسطية يا سامعين الصوت..!


الهلال نيوز- بقلم:حنا ميخائيل سلامة
إزالة الشجيرات القصيرة الغليظة السِّيقان الكثيفة الأغصان من الجزر الوسطية على شوارعنا الرئيسية أو الفرعية بما في ذلك المتواجدة على الأرصفة واستبدالها بأنواع من تلك التي تُفسح المجال لمدى رؤية أوسع مسألة باتت ضرورية لتحقيق السلامة المرورية. وذلك لِما تُسبِّبه الشجيرات الشجيرات القصيرة وأية مزروعات ونباتات كثيفة الأغصان كثيرة الأوراق مباشرة في حوادث الدهس الناجمة عن عدم تمكن السائقين مِن رؤية من يقف بقربها أو ينتصب خلفها مِن صِغار السِّن أو الكُهول أو حتى مِن أعمار أخرى، الذين يندفعون فجأة مِن بينها لقطع الشوارع مَا يُعرِّضهم لحوادث سير مؤسفة. ومن الملاحظ أن الشجيرات والنباتات على رؤوس الجزر الوسطية تحديداً والدواوير تشكل سبباً مباشراً في حوادث الطرق كونها تحجب رؤية السائق كلياً في حال الالتفاف أو تغيير المسرب. يُعطى السائقين مدى رؤية أوسع وأكثر دقة
وإذا كنا لا ننكر ما تقدمه الأشجار المزروعة بطريقة سليمةٍ وآمِنةٍ على الأرصفة وفي الجزر الوسطية من جمالٍ للبيئة، لكن الضرورة تتطلب انتقاء الأشجار ذات الجذوع الرفيعة المرتفعة، واستبعاد تلك عريضة الساق أو أية نباتات كثيفة الأغصان والأوراق ولا نظن هذا بالأمر العسير أو المتعذر على من يعنيهم الأمر.
ويبرُز هنا سؤالٌ: إلى متى يُترَك الحبل على الغارب لمن هبّ ودبّ مِن أصحاب الأبنية الخاصة والعمارات التجارية والسكنية الذين يعتبرون الأرصفة أمام أبنيتهم مِلكاً لهم، فتجدهم وقد زرعوا عن قصدٍ أشجاراً عريضة الساق كثيفة الأغصان ونباتات مختلفة دون ترك مساحة كافية للمُشاة بما يضطرهم للسير على الشوارع وتعريض حياتهم للخطر. هذا النوع مِن تجاهل الأنظمة والقوانين صار ينطبق على أرصفة كثيرة بحيث يُصادر حق الناس في السير الآمِن على الأرصفة مَا يستدعي إجراءات حازمة وجادة!
وفي السياق، فان الكثير من اللوحات الإعلانية المتواجدة على الجزر الوسطية والأرصفة تـُسهم في حوادث السير المؤسفة ، بسبب تنصيبها على قواعد عريضة منخفضة كافية لحجب من يقف خلفها تماماً وخصوصاً مع حلول الظلام. كما لا يخفى على أحدٍ أن هناك من تستهويه تلك الإعلانات فتراه يضغط على دواسة الفرامل فجأة لقراءة المدون عليها أو لنقل رقم هاتف الجهة المُعلِنة، مَا يسبب حوادث صدمٍ لارتطام السيارات خلفه بعضها ببعض. وعليه، ينبغي إعادة دراسة وضعية اللوحات الإعلانية وقد صارت لكثرتها تضيع من بينها شاخصات المرور التحذيرية والإرشادية المهمة لكل سائق.
إن سلامة وأمان الناس على الطرق مسألة تعنينا جميعاً وقد عُقدت لهذا الشأن عشرات المؤتمرات وورشات العمل غير أننا نجد أن توصياتها لم تُفعَّل وبقيت حبيسة الدروج.. فهلاَّ عُدنا إليها وطبقنا مضامينها!
Hanna_salameh@yahoo.com
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today