الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-05-31
الوقت : 11:27 pm

"سيدنا" في القرى والبوادي... مسحة إنسانية ورسالة عملية

الهلال نيوز-عمر المحارمة
خالطت الدموع كلمات إبراهيم الزهران (47 عاما) وهو يتحدث عن زيارة جلالة الملك لمنزله وتفقد جلالته لأحوال أسرته المكونة من سبعة أفراد والتي تعيش ظروفا بالغة الصعوبة.
«ستتغير حياتي بعد اليوم» كان هذا أقصى ما استطاع الزهراني قوله وهو يصف مشاعره ومشاعر أسرته التي التف أفرادها حولنا يتسابقون للتعبير عن سعادتهم وامتنانهم للفتة الملكية السامية بتفقد أوضاعهم.
جلالة الملك أمر بتأمين مسكن ملائم لأسرة الزهراني، الذي يقطن في منزل مستأجر متهالك لا تتوفر فيه أدنى مقومات العيش الكريم ويفتقر من حيث البناء والأثاث لأبسط المتطلبات المعيشية.
زوجة الزهراني وأبناؤه تنافسوا في وصف مشاعرهم بلقاء الملك الذي فتح لهم آفاق الأمل بمستقبل أفضل وبمستوى معيشي لائق، ونطق أكبر أبناء الزهراني ببراءة والفرح يغمره «سيصبح لنا منزل».
زيارة أسرة الزهراني كانت واحدة من محطات الزيارة التفقدية التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله لمنطقة غور فيفا التابع لمحافظة الكرك.
تفقد جلالة الملك وجلالة الملكة خلال هذه الزيارة الأحوال المعيشية لعدد من المواطنين، واطلعا على مشاريع ومبادرات تنموية تنفذها مؤسسات المجتمع المدني في المنطقة بهدف رفع مستوى معيشة المواطنين وتمكينهم من امتلاك اعمال ومهارات تسهم في تحسين أحوالهم، حيث وجه جلالته بدعم عدد من المشاريع والمبادرات بالاضافة الى دعم مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل على تحقيق التنمية المحلية فيها وتوفير فرص اقتصادية لسكانها.
وتأتي الزيارات الملكية إلى القرى والبوادي والمدن الأردنية في إطار نهج حرصَ جلالة الملك على مواصلته منذ تسلمه سلطاته الدستورية، بهدف الوقوف على أحوال المواطنين عن كثب وتفقد احتياجاتهم بشكل مباشر وتلبية الممكن منها، والإيعاز للجهات المعنية لمتابعة تنفيذ المشاريع والمبادرات بهدف خدمة المواطنين وتحسين ظروف حياتهم.
زيارات جلالة الملك عبدالله الثاني المتواصلة الى ابنائه واخوانه المواطنين في مختلف مناطق المملكة في المدن والمحافظات والقرى والمخيمات تشكل ترسيخا للنهج الهاشمي في التواصل والاستماع الى المواطنين والعمل على تخفيف معاناتهم، ولقد اثمر نهج التواصل مع المواطنين عن نسج علاقة فريدة، متميزة بين جلالة الملك وشعبه، قائمة على الوفاء بلا حدود للعرش الهاشمي، ولقائد الركب الذي نذر نفسه لخدمة الوطن والمواطنين، والسير به الى الذرى، ليبقى واحة أمن واستقرار ومثالا في الديمقراطية، واحترام حقوق الانسان ودولة قانون ومؤسسات.
هدف كل زيارات جلالته لمدن وقرى وبلدات وبوادي ومخيمات المملكة، الاطلاع على واقع الخدمات الصحية والتعليمية والتنموية في اللواء كما كانت الزيارة فرصة لكي يطلع جلالته على الواقع المعيشي لأبناء الاردن حيث شاهدنا قائد الوطن في بيوت الفقراء والمعوزين يحنو عليهم ويأمر لهم بما يخفف المعاناة التي يعيشونها.
الأهم في الزيارة الملكية السامية الى هذه البلدة بالاضافة الى ما أمر به جلالة الملك من مشاريع ومساعدات واعانات طارئة وعاجلة، هو لفت أنظار المسؤولين بشكل مباشر الى هذه البلدة وغيرها من بؤر الفقر في مختلف مناطق المملكة للعمل على تحقيق تنمية محلية مستدامة، تضمن إيجاد حلول للتحديات التي تواجهها وتوفر فرصا اقتصادية لسكانها.
الزيارات الملكية المستمرة هي رسائل عملية الى كل المسؤولين أن مكان العمل الحقيقي هو الميدان، فليس من المقبول أن يبقى كل حي وقرية وبلدة بانتظار زيارة من جلالة الملك ليعرف المسؤولون أن ثمة معاناة فيها.
حرصُ جلالة الملك على مواصلة نهجه في التواصل المباشر مع ابناء شعبه يؤكد ان التخفيف من معاناة المواطنين، وحل مشاكلهم هاجسه الاول، وانه معني بهم وسيبقى متابعاً لهمومهم ومشاكلهم وهو من جهة أخرى رسالة لكل مسؤول أن الميدان هو مكان العمل الحقيقي.
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today