الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-04-16
الوقت : 03:37 pm

حلاق البلد.. يتذكر..!


كتب: محمود كريشان
في قاع المدينة، ثمة معالم تراثية بارزة، يفوح منها عبق الآصالة وأريج العراقة، وهي تروي حكاية «الأماكن» التي تشتاق لها القلوب النابضة بالحب الممتد الى شرايين العشق نحو وسط المدينة حيث تكمن الحكايات الجميلة.. حكايتنا اليوم من اعرق صالونات الحلاقة في وسط البلد، وتحديدا من احدى الازقة العمانية المتفرعة من شارع المال والاعمال «شارع الملك فيصل»، حيث تقودك الخطى الباحثة عن الاناقة والرقي والجمال، الى دخلة «قردن» احدى تفرعات سوق منكو العريق والشهير، لتكون في نهاية الدخلة بمواجهة «صالون الكرمل»، الذي يشمخ في مكانه منذ عام 1965 يقدم خدمات الحلاقة المتنوعة والرشيقة لنخبة من الشخصيات والمسؤولين والاعيان، الذين عرفوا المهارة والخُلق الرفيع الذي يتحلى به اعرق الحلاقين العمانيين محمد عبدالسلام حجير «ابوالعبد». هذه قصتي «دروب الدستور» ذهبت نحو الصالون العماني العريق «الكرمل» ونبشت ذاكرة «حلاق البلد» العم ابوالعبد حجير، الذي خالف العُمر وعاد سالف اعوامه، وهو يسرد جزء من ذكرياته مع المهنة التي احبها وعشقها منذ نعومة اظافره.. وقال: اعمل في هذه المهنة منذ (53) سنة وفي هذا المكان، بعد ان تعلمت المهنة من والدي الذي كان يعمل بمهنة الحلاقة في مدينة حيفا في فلسطين، ومن ثم انتقل الى عمان وواصلنا سوية المشوار. ويواصل حجير استعادة شريط الذكريات الجميلة ويقول: عمان في الستينيات من القرن الماضي كانت «صغيرة» لكنها ايضا كانت «كبيرة» بأهلها، الذين كانوا اشبه ما يكون بالعائلة الواحدة، وكان في العام 1965 نحو (10) صالونات حلاقة في عمان، واعتقد انني آخر حلاق من الرعيل الاول، وكان هناك عدد من الزملاء في المهنة منهم من غيبه الموت وارتبطت معهم بعلاقات محبة وصداقة وزمالة محترمة مثل اداور بوري «ابوبندلي» ونبيل شقير وبندلي ابومهر والمحتسب ومروان الكردي وصلاح الصدر واخرين. الهوى هاشمي ويعتز حجير ويفتخر دوما انه كان احد حلاقي جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين عندما كان اميرا، ويزين صدر صالونه العريق بصورة تجمعه بمعية جلالة الملك عبدالله الثاني ونجله سمو ولي العهد الامير حسين بن عبدالله الثاني ويقول حجير: الهاشميين دوما وابدا هم عنوان التسامح والمكارم والتواضع والالتصاق بالشعب وهم دوما اقوياء بمحبة الناس لهم. شلن وبريزة يسترسل العم «ابوالعبد حجير» في ذكرياته بالقول: كانت اسعار الحلاقة زهيدة جدا وبـ»القروش» الحمراء و»الشلن» و»البريزة» لكن في ذلك الزمن كانت النقود «فيها بركة»، والناس كانت متحابة تتكافل في اعانة بعضها البعض.. كان شارع فيصل يجسد حقيقة شارع المال والاعمال، وقد كان يضم البنك العثماني والبرق واللاسلكي ومواقف باصات وسيارات عمان/ فلسطين، ومقر بلدية عمان، والبنك العربي وشركة ادلبي وملص وبدير وفندق الملك غازي، وكانت نافورة ماء تراثية جميلة في الجزر الوسطية للشارع، وكانت ايضا هناك كافتيريا الساعة حيث السندويتشات اللذيذة والعصائر المبردة. رؤساء وزارات في الصالون وعن ابرز زبائن «صالون الكرمل» يقول حجير: زبائن الصالون منذ الستينيات من القرن الماضي وحتى الان هم من نخب المجتمع العماني يتمتعون بعشقهم للآصالة العراقة ويعشقون المكان ومن ضمنهم: الشهيد وصفي التل وقد كان والدي احد «حلاقي الشهيد وصفي التل»، حسين ابوالراغب والد رئيس الوزراء الاسبق علي ابوالراغب، نبيل المعشر، القاضي اسعد ابوطوق ورجل الاعمال البارز زياد ابوالراغب وجميل ابوالراغب «ابوبسام»، ومنذ سنوات طويلة وحتى يومنا هذا فإن رئيس الوزراء الاسبق الباشا نادر الذهبي، ومدير الأمن العام الاسبق الباشا نصوح محيى الدين، ووزير العدل الاسبق الاستاذ طاهر حكمت، ورئيس الوزراء الاسبق الاستاذ عون خصاونة هم من زبائني حتى يومنا هذا، وعرفت فيهم الاخلاق الحميدة والكريمة والتواضع وحب الخير والانتماء الصادق. إحلق.. اتعشى واتمشى اذا.. وإن رغبت أن تستنشق الهواء العماني منسوجا بذكريات الرضا والصبر، وإن شئت الجلوس على كرسي الأناقة والثقافة والعراقة، فما عليك إلا أن تستعد لمزاج عال من القصص الشيقة والروايات المنعشة التي حفرها «شيخ الحلاقين» العمانيين محمد عبدالسلام حجير على رأس كل زبون على امتداد سنوات طويلة جدا، من الاخلاص للمهنة والمبادىء الطيبة، بعد انتكون قد حلقت شعرك وذقنك لتخرج من «صالون الكرمل» معتقا، منتعشا بـ»الكولونيا» ونكهة الرشاقة المحببة.. وتمضي مشرقا في شوارع عمان العتيقة وازقتها.. لتبقى دوما «عمان في القلب» وكما تردد «فيروز» بصوتها الملائكي: سكنت عينيك يا عمان فالتفتت إلي من عطش الصحراء أمواه وكأس ماء أوان الحر ما فتئت ألذ من قُبلٍ تاهت بمن تاهوا.
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today