الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-02-24
الوقت : 10:56 am

الشتم والإتهام ليس من شيم الأردنيين

الهلال نيوز/ كتب المحرر السياسي
ما كان الاردن يوما الا مدافعا عن حرية التعبير، وما كان يوما من تلك الدول التي توصف بانها مكممة للافواه وقامعة للحريات .. والشواهد على ذلك كثيرة، بدءًا من مرحلة ما يسمى - بالربيع العربي - التي قمعت خلالها حريات كثير من الشعوب في المنطقة، فكانت النتائج وخيمة وكارثية على أنظمة تلك الدول ومواطنيها واقتصادياتها، والتي ما زالت تدفع الثمن باهظًا وعلى حساب مستقبل الاجيال القادمة.
ومن الشواهد -ايضا- تلك المسيرات التي كانت تشارك فيها مختلف الوان الطيف السياسي سواء في العاصمة عمان، او باقي محافظات المملكة، وكان رجال الامن يحيطونها بالحماية والرعاية، بل ويوزعون المياه والعصائر على المشاركين؛ ضاربين مثلا ما زلنا نتباهى به كنموذج للعلاقة الوطيدة بين المواطنين والقيادة والاجهزة الامنية، علاقة تقوم على الاحترام المتبادل، قوامها الشفافية والمصداقية، وتغليب مصلحة الوطن على كل المصالح الاخرى .
لذلك لا أحد ضد التعبير عن الرأي، ولا احد ضد التعبير عن الموقف ضد أي قرار تتخذه الحكومة، ولكن ليس من شيم الاردنيين التطاول على رموز الدولة وأشخاصها والإساءة لهم واغتيال شخصياتهم، فهذا ليس من شيم الاردنيين ولا في ابجديات اخلاقهم .
قد ننتقد أداء الشخصية العامة - وهذا حق - ولا ننتقص من وطنيتهم، ولا يجوز ابدا لاحد ان يزاود على احد في حبه للوطن وللمليك، والانتماء الى ثرى الاردن الغالي وتحت رايته الهاشمية الخفاقة دائما .
كنا كاردنيين وسنبقى باذن الله نضرب نموذجا في التعبير العفوي والسلمي، وهذا حق للجميع كفله الدستور والقوانين والتشريعات، ونحن في دولة حباها الله بقيادة هاشمية تضع كرامة المواطن على رأس أولوياتها، والهم المعيشي في أولى درجات سلم وخطط برامجها . من حقنا كمواطنين ان نعبر، وان ننتقد اي قرار قد تصدره الحكومة أو مؤسساتها المختلفة، ولكن للانتقاد وسائله - وما أكثرها - عبر وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، وحتى المسيرات، ولكن لا نقول الا حقا وصدقا، ولا نخرج عن اخلاقياتنا الاردنية بالمساس بكرامات الاشخاص واغتيال شخصياتهم، والتطاول عليهم، فكرامات الاردنيين - كل الاردنيين - مصانة، كما ان حرياتهم -ايضا- مصانة .
لذلك فمن العدل ان نحفظ كرامة بعضنا كما نحفظ حقنا في التعبير الذي لا يفسد للود قضية، ولكن التطاول الى حد السباب والشتيمة والاتهامات التي لا تقوم على أسس أو براهين أو ادلة لا تندرج ابدا تحت عناوين التعبير، بل تأخذنا بعيدا عن مسار ومنهج الاردنيين الذي اعتدنا عليه؛ وكان قارب نجاتنا مما وقع فيه غيرنا، حتى استطعنا الابقاء على الاردن واحة أمن وأمان يجنبه الاردنيون وبفضل من الله وبحكمة قيادته ووعي مواطنيه مما يراد له من الانزلاق - لا قدّر الله- الى ما لا تحمد عقباه .
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today