الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2018-01-14
الوقت : 12:50 pm

شريط إباحي يكشف امبراطور المتعة بالعاصمة..!

الهلال نيوز-حقق ما يريد و تحصل على الملايين من الجنيهات و تملك الفيلات و الشقق و السيارات الفارهة، استمر فى العمل سنوات طويلة، كل يوم يبيع شرفه وعرضه من أجل المال، ولكن مع كل هذا كان يقف رجال الإدارة العامة لحماية الآداب، ليسددون الضربة الأقوى لتجار اللحم الرخيص، السطور القادمة تسرد لكم تفاصيل ليلة القبض على أشهر قواد بالعاصمة الكبرى، كما نكشف لكم حكاية الفيلم الإباحي و إيصالات الأمانة، و ما فعله فى زوجته عندما رفضت ممارسة الرذيلة.

الرجولة، الشهامة، النخوة، كلمات كبيرة لمن يقدرها ويفهمها، ويجعلها دومًا فى ذهنه، فهل من الممكن أن يتخلى عنها شخص من أجل الوصول إلى حلمه او تكوين ثروة طائلة، الإجابة ومن خلال قضية اليوم هي "نعم"، فالمتهم فى تلك الواقعة دهس كل معاني الرجولة و النخوة وجعل من شرفه قطعة قماش يدهسها من يريد ولكن بشرط دفع الثمن، لم يكتف بذلك بل كون اكبر شبكة دعارة ضمت أكثر من 50 ساقطة، واستغل علاقاته بالأثرياء لتقديمهم على فراش الملذات الحرام مقابل حفنة من المال يتناولها من تحت أقدام الساقطات!
معلومة وصلت إلى اللواء أحمد عبد الغفار مساعد الوزير و مدير الإدارة العامة لحماية الآداب، عن رجل فى بداية عقده الرابع ذاع صيته حول قيامه بتسهيل الدعارة لراغبى المتعة الحرام، و تقديم الساقطات لهم مستغلاً علاقاته بالكثير من الأثرياء محبي الرذيلة، على الفور اجتمع مدير الإدارة بنائبيه اللواء أسامه عايش و اللواء وليد رشدي لوضع خطة التحري والضبط.
بدأ العميد عماد عكاشة رئيس قسم التحريات والمقدم سيد عبد الغفار بعمل التحريات اللازمة حول المتهم، و تبين من خلال التحريات ان المتهم يعمل فى مجال الدعارة منذ أكثر من 10 سنوات و اعتاد تكوين علاقات قوية بين الساقطات وراغبى المتعة الحرام من العرب و الأثرياء، كما تبين من خلال التحريات السرية انه يمتلك فيلتين فى منطقة هضبة الهرم، والعديد من الشقق بالمناطق الراقية بين التجمع بالقاهرة و المهندسين بالجيزة، و انه يقوم بتسهيل اللقاءات الجنسية داخل الشقق مقابل المال، و تبين أيضا انه يستغل مجموعة من سيارات التاكسي لتوصيل الساقطات للمنازل و مكان اللقاءات الجنسية المحرمة، وان هناك العديد من الساقطات اعترفن بأنهن يمارسن الدعارة من خلال تسهيل المتهم "عاطف المنشاوي" و انه يعد من اكبر قوادين العاصمة الكبرى.
وعقب تقنين الإجراءات و إذن من النيابة انطلقت قوة من الإدارة ضمت المقدم حسن النجار و المقدم عمرو مطر لضبط المتهم، و استمرت المراقبة السرية لعدة ساعات، حيث خرج المتهم و بدأ بالسير بسيارته الحديثة الفارهة دون ان يشعر حتى تقابل مع فتاتين و استقل بهما السيارة و ذهب تحديداً بمنطقة الهرم تمكنت القوات من السيطرة على تحركاته وتم القبض عليه و معه معاونه و 4 فتيات، حاول المتهم فى البداية الهروب منه و لكن باءت كل محاولاته بالفشل، سيطرت القوات عليه وانتقلت به الى مكاتب الإدارة، وقتها كان يداهم المقدم سيد عبد الغفار والقوة المرافقة له من الإدارة فيلا المتهم و تبين من المداهمة تواجد سيدة بإحدى الغرف السفلية بالفيلا مربوطة بسلاسل حديدية و بها آثار تعذيب و ضرب بأنحاء الجسد و تبين للقوات أنها زوجته الثانية، كما تمكنت القوات من ضبط زوجته الأولى بالفيلا، و بتفتيش الفيلا عثرت القوات على خزينة ثم انتقلت القوات بهم الى الإدارة.
حكاية أشهر قواد
يقف المتهم "عاطف المنشاوي" أمام ضباط الإدارة حاول الخروج من الموقف بشتى الطرق، حتى أيقن ان كل محاولاته فاشلة، و أثناء طلب فتح الخزنة رفض المتهم بشدة من فتحها بالإدارة، و حاول الاستغاثة بكل ما يعرفه ولكنه فشل أيضا، بمناقشته أنكر كل التهم الموجهة إليه من قبل الضباط، و عند مواجهته بأنه قام بتجنيد أكثر من 50 فتاة من مختلف المحافظات و الهاربات و محترفي الرذيلة رفض الحديث، و تبين من خلال المناقشات ان المتهم يمتلك فيلتين بمنطقة هضبة الأهرام بخلاف 5 شقق بالمناطق الراقية بمحافظتي القاهرة و الجيزة، وانه يقوم بتسكين الهاربات من أهليتهن و راغبى السير فى طريق الحرام مقابل المال داخل إحدى فيلتيه، كما يمتلك مجموعة من السيارات الفارهة و جميعها من تربحه فى مجال الأعمال المنافية للآداب و تسهيل الدعارة، فالمتهم يعمل فى هذا المجال منذ 10 سنوات و أكثر، و بدأ فى المجال باستخدام ذكائه و المحافظة على الساقطات اللاتي يعملن معه، فقام بتصويرهن في أوضاع مخلة حتى يضمن ولاءهن له حتى النهاية، كما قام بإجبار مجموعة منهن على توقيع إيصالات أمانة.
تعذيب و أسرار
تقف زوجة القواد الثانية أمام الضباط و بجسدها أثار التعذيب، ترتعش و تحاول السيطرة على نفسها، تنظر بخوف لأركان المكتب و تقول هو يقوم بتصوير الساقطات عاريات و ذلك لتهديدهن بعد ان حاولت احداهن الإيقاف عن عمله او العمل بعيداً عنه، تصمت قليلاً و تتابع الحديث قائلة ابلغ من العمر 22 عاما تزوجته منذ ثلاث سنوات و لكننى قررت ان اقف عن العمل فى مجال الدعارة و تحديدًا بعدما رزقني الله بابن منه الذى منعه عنى ولا اعلم أين هو الآن، ولكنني فوجئت به يطالبني بالعمل و يسعى دومًا لتقديمي على مائدة العرب لقضاء السهرات الحمراء معهم، و بدأت رحلة التعذيب عندما كان يأخذني معه داخل الملاهي الليلية، وفى ليلة سوداء كنا سوياً داخل أحد الملاهي الليلة و طلب احد أصدقائه العرب قضاء ليلة جنسية معي، وقتها وافق وتقاضى المال و عندما طلب منى الذهاب معه رفضت فبذكاء قام بتقديم إحدى ساقطات الشبكة له، و عندما عودنا الى الفيلا قام بضربي و إهانتي تحدثت معه بصراحة أنني لا أريد العمل فى المجال ولن أعود مرة أخرى، فقام بحبسي داخل الفيلا و بدأ مسلسل التعذيب وربطي بسلاسل حديدية حتى لا أتمكن من الهروب منه، و قام بحرق أجزاء من جسدي، ولكنني مازلت رافضة و كانت تساعده فى ذلك زوجته الأولى التى مازالت تعمل معه فى مجال الرذيلة.
تبكى زوجة القواد وتقول اعلم حكايته كاملة فهو بدأ العمل فى مجال تسهيل الدعارة وكان وقتها لا يعمل ولكن تواجده فى الملاهي الليلية جعل الأمر سهلاً له، و بالفعل بدأ يتوسع فى النشاط و تم ضبطه من قبل و عندما خرج من السجن قرر أن يعمل و لكن بنظام جديد، فكل من يعرفه من الساقطات رفضن العمل معه، فقرر ان يبدأ من جديد فى تكوين شبكة ولكن أقوى و بالفعل كلما يتعرف على ساقطة يقوم بتقديمها لراغبى المتعة و خصوصًا انه يمتلك صداقات قوية بين العرب ورجال الأعمال و الأثرياء، فكان يحافظ على نفسه من خلال تصويرهم او توقيعهم على إيصالات أمانة حتى يضمن استمرار العمل معه، و نجح فى تكوين شبكة كبيرة تضم أكثر من 50 ساقطة، و تربح الكثير من وراء ذلك فهو كان لا يمتلك شيئاً و الآن يمتلك فيلتين و شقق و سيارات غالية جدا، فتحول من قواد هاوٍ الى محترف الرذيلة و أشهر و أغنى القوادين، ولكن مشكلتي معه إنني رفضت الاستمرار فى العمل كساقطة، فكنت لا اشعر بشيء سوى إنني جسد ينهشه من يريد مقابل المال الذى يلقيه على الأرض و يلتقطه زوجي القواد، حقاً حاولت الهرب منه ولكنني فشلت فى كل محاولة .
فيلم إباحي
تقف المتهمة ".." زوجة القواد الأولى و التى سبق ضبطها فى قضية دعارة، أمام الضباط و فى البداية كانت رافضة الحديث و بالضغط عليها اعترفت باعتيادها ممارسة الرذيلة مع راغبى المتعة الحرام مقابل المال بتسهيل من زوجها، كما قالت مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكدت انه قامت بتسجيل فيلم إباحي مع راغبى المتعة بمعرفة زوجها، و أنها واحدة ضمن الكثير ممن يتمنين العمل مع "عاطف" فهو من أشهر القوادين فى مصر و له علاقات قوية مع الكثير من الأثرياء و يقدمنا لهم مقابل المال، فالجميع يعمل معه و هو يعرف انه سيحقق ما يريد من المال و الثراء السريع، كما أكدت ان زوجها يمتلك الكثير من المال و العقارات من وراء عمله فى الدعارة .

قرار نيابة
بعد إخطار اللواء احمد عبد الغفار مدير الإدارة تم إحالة المتهمين الى النيابة لمناقشتهم و بالفعل تم فتح الخزينة داخل نيابة الهرم، و فوجئ الجميع بالأموال التى داخلها "360 ألف جنيه مصري، 70 ألف دولار، 60 ألف ريال سعودي، سبائك ذهب حوالي 8 كيلو جرام"، استمر المتهم فى إنكار التهم الموجهة اليه، و اعترفت زوجته الثانية بأسراره، أما زوجته الأولى كانت معه رافضة الحديث ولكنها فى النهاية اعترفت باعتيادها ممارسة الرذذيلة من خلال تسهيل زوجها، كما اعترفت الساقطتان الأخريان إنهما اعتادتا ممارسة الرذيلة مع راغبى المتعة الحرام بتسهيل من القواد مقابل المال، و اعترف معاونه انه يقوم بمساعدته فى تقديم الساقطات راغبى المتعة الحرام مقابل المال، و انه يقوم كل فترة بإقامة حفلة جنسية داخل فيلاته و مقابل المال و يتواجد الكثير من الأثرياء العرب و المصريين، كما انه تربح الكثير من عمله فى مجال الدعارة، فى النهاية أمرت النيابة بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق .

   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today