الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2017-10-09
الوقت : 03:56 pm

محال الإنترنت واندية البلياردو والكوفي شوب مرتع للمراهقين والطلبة المتسربين من مدارسهم

كتب: محمود كريشان
لا شك ان ظواهر خطيرة بدأت تنتشر بصورة لافتة في العاصمة والمحافظات، وهي انحراف الطلبة والصغار والمراهقين، وتتمثل بتجاوزات تقترف جهارا نهارا من قبل بعض محال ومقاهي الإنترنت المنتشرة وبكثرة في كافة انحاء المملكة، حين اصبحت بعض هذه المحال، بؤرا حقيقية تسهم في مقتل اخلاق اجيالنا بصورة صارخة استنادا لما تتضمنه المخالفات المتنوعة في ارجاء تلك المحال والمقاهي.
على مدار الساعة
وابرز تلك المخالفات تتمثل بقيام بعض محال الانترنت بفتح ابوابها على مدار الساعة بمعنى لمدة 24 ساعة متواصلة ما يجعل الطلبة الذين يتسربون من مدارسهم يجدون ضالتهم لتقضية الوقت داخل اروقة تلك المحال، رغم ان تعليمات وشروط التراخيص الرسمية تفرض على تلك المحال الالتزام بأوقات محددة لفتح واغلاق ابوابها.
في غضون ذلك.. فان تلك المحال لا تلتزم مطلقا بقوانين حماية السلوك العام وهي تسمح للمراهقين ممن هم دون الثامنة عشرة من العمر بارتياد تلك المحال، ومن هنا تبدأ حكايات فيها مقتل الاخلاق ذلك بغض النظر عن موضوع الاستخدامات الخاطئة للانترنت من خلال تصفح المواقع الاباحية والخلاعية بكل اريحية وبلا اية قيود على الاطلاق!.
الظاهرة الخطيرة
وعلى صلة.. ومع بدء العام الدراسي الجديد انتشرت بصورة لافتة ظاهرة تسرب الطلبة من مدارسهم، ويكاد لا يخلو صباح يوم إلا ونشاهد اعدادا من الطلبة الذين يلبسون الزي المدرسي، وهم ينتشرون في الشوارع العامة ومقاهي الانترنت واندية البلياردو ومحال الكوفي شوب.
هنا يبرز احد اهم اسباب ازدياد الظاهرة كون هذه الاماكن تفتح ابوابها في ساعات الصباح الباكر لتستقبل الطلبة المتسربين من مدارسهم، وفي هذا الامر مخالفة صريحة للقوانين المعمول بها، عندما تقوم تلك المحال والاندية والمقاهي في استقبال المراهقين الذين تقل اعمارهم عن سن الثامنة عشرة، بالاضافة الى عدم التزام معظم تلك المحال بمواعيد ساعات فتح ابوابها والتي تشترط ان لا تكون منذ الصباح الباكر!..
وبموجب القانون تم تحديد ساعات فتح ابوابها هذه المحلات عند الساعة الثانية عشرة ظهر كل يوم، الا ان معظمها تضرب بالقرار ارض الواقع وتستقبل زبائنها من الصغار منذ ساعات الصباح الباكر دون رقيب او حسيب.
هنا لا بد من ان نتوقف مطولا عند هذه الظاهرة الخطيرة والتي يجب ان لا تكون بمنأى عن بؤر الاهتمام الرسمي والاجتماعي في الاصلاح، كونها ضرورة ملحة يجب ان تتكاتف الجهود لوضع المعالجات الناجعة والمناسبة، بما يضمن اصلاح الشأن التربوي والتعليمي، وذلك من خلال تفعيل منظومة العمل التربوي المتكامل بين الطالب والمدرسة والتواصل مع اولياء امور الطلبة، بالاضافة الى دور وزارة الداخلية والحكام الاداريين في المحافظات، بالتفتيش الدوري على محال الانترنت واندية البلياردو والكوفي شوب للتأكد من عدم استقبالها للمراهقين والطلبة المتسربين من مدارسهم.
صرحة إدانة
مجمل القول.. بات من المهم جدا تفعيل كافة الاجراءات التفتيشية والرقابية الرسمية بخصوص هذا الملف من خلال الزام تلك المحال بفترات فتح ابوابها واغلاقها المحددة رسميا من الجهات المختصة ومنع دخول المراهقين والاطفال، والزام المحال بحظر المواقع والمشاهد الاباحية من اجهزة الانترنت الخاصة بها، لوضع حد لهذه الظاهرة حفاظا على اجيالنا الذين هم نصف الحاضر وكل المستقبل.
ولأن الطلبة هم الاجيال التي يقولون عنها بانها نصف الحاضر وكل المستقبل، فانه يتوجب على الجميع السعي نحو توحيد الجهود وتكثيفها لتجفيف المنابع التي تتسرب منها دوافع هذه الظاهرة الخطيرة التي تستدعي الوقوف ازاءها والتعامل معها بروح الحرص والجدية، هذا دون ان ننكر بان الجهد الحكومي والرسمي لوحده سيبقى عاجزاً عن ايجاد معالجات حقيقية وواقعية لهذه الظاهرة، الامر الذي يفرض ان تتعاضد جهود جهات عديدة بأن تتوحد في بوتقة العمل المشترك للقضاء على هذه الظاهرة التي تشكل خطرا اخلاقيا وتعليما ومجتمعيا لا يمكن السكوت عنه.
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today