التاريخ : 2017-06-11
الوقت : 05:03 pm

يا سَيفَ هاشم ..يا عباءَتَهُ التي بِظِلالِها يَتَفَيّأُ الشُّرَفاءُ

كتب :محمود كريشان

 

هاشميّونَ.. والهوى هاشميٌّ.. يَرْتَوي من معينهِ كُلُّ صادِ.. ماؤُهُمْ أَوّلُ الشَّرابِ.. وزادُ الْـخَيَّرينَ الكرامِ أَكْرَمُ زادِ.. خَصَّهُمْ خالِقٌ السَّماواتِ والأَرْض.. بتاجِ الهُدى، وتاجِ الرَّشادِ وَهُم.. القَادرون: خَيْلاً، ونَخْلاً.. والمُجَلَّونَ: في الرُّبى، والوهادِ..

في هذا الصباح الطيب المبارك، نبدأ من عطر الولاء الأردني للعرش الهاشمي النبيل.. ينشد الأردن كله اليوم على لحن واحد معه وبه إنا ماضون ، فلتشهد يا شجر الزيتون . . فرحاً وزهواً..واعتزازا بهذا الزمن الجميل الذي لا نجوع فيه ولا نجزع..او نخاف.. ويرتدي عباءة عشق هاشمية عندما يحتفل الأردنيون بالعيد الثامن عشر لجلوس جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على عرش المملكة الأردنية الهاشمية، وهم يؤكدون العزم والتصميم والإرادة على استكمال مسيرة البناء والتطوير والتحديث والإصلاح الشامل التي يقودها جلالته بكل شجاعة وثبات.

عرشه في القلوب

ولأن الهاشمية شجرة مباركة، أصلها ثابت وفرعها في السماء ، فقد أثمرت الملك عبدالله الثاني ، الذي نعيش هذه الايام فرحةَ عيد جلوسه الملكي على العرش النبيل، ليستمر الاردنيون على لحنهم الخالد بالولاء والوفاء لبني هاشم الغر الميامين،..وان عبدالله الثاني الملك المفدى، قائداً ورائداً وزعيماً ، الذي اختار ان يكون عرشه في القلوب لا في القصور.. فهو القريب دوما من ابناء اسرته الاردنية الواحدة التي تمضي على عهدها بأن يبقى الجميع حراسا لشجرة آل البيت المباركة فوق هذه الارض الطيبة.

ومنذ أن اعتلى جلالته العرش في التاسع من حزيران عام 1999 نهض بمسؤولياته تجاه أمته العربية والإسلامية وخدمة قضاياها العادلة، من اجل رفعتها ومنعتها وتحقيق الأفضل لشعوبها في حياة حرة كريمة مستندا إلى ارث هاشمي نبيل ومحبة شعب أبي كريم وتقدير عربي وعالمي لدور الأردن الريادي في مختلف الميادين.

وبهمة وعزيمة سار الأردن بقيادة جلالته وتوجيهاته السامية للحكومات التي تشكلت في عهده نحو إصلاحات جذرية شملت مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية أثمرت عن تعزيز مكانة الأردن بين دول العالم، دولة مؤثرة ترتكز على العمل البناء والديمقراطية الحقة واحترام حقوق الإنسان وتحقيق التنمية المستدامة.

وفي غمرة الاحتفال بعيد الجلوس الملكي، يزدان الوطن ويزهو بإنجازات عديدة ومتنوعة اشرقت بالعطاء والنهضة، وقد تجاوز الأردن بعهد الملك الباني عبدالله الثاني التحديات والصعاب، بإرادة تعززها قيادة فذة، تضع بين نصب عينيها مصلحة الوطن الأحلى والشعب الاردني الأبي.

نماء ورخاء

فرحة ابناء الوطن بمناسبة عيد الجلوس الملكي .. فرحة ولاء وإنجاز ونهضة وثقة وإيمان عميق بمستقبل أفضل يتحقق للاردن فيه المزيد من النماء والرخاء.. فهي فرحة اعتزاز وثقة بقيادة هاشمية تتسلح بالعزيمة والارادة وقبلها بمحبة الناس هنا ومضت بالوطن نحو بر الأمان، بعزيمة قائد فذ وشعب أبي، تشرق عيونه بالمستقبل المزهر الذي رسم ملامحه بالصبر والارادة والتحدي جلالة الملك عبدالله الثاني منذ اليوم الاول لتسلمه سلطاته الدستورية.

ان احتفال الأردنيين بعيد الجلوس الملكي الثامن عشر، يتزامن مع مسيرة النهضة الشاملة التي يقودها جلالة الملك برؤية استشرافية وفكر ثاقب نحو أردن أقوى.. ومستقبل افضل والحفاظ على تميز الأردن، كنموذج للأمن والاستقرار بالاضافة لما يتميز به هذا البلد الطيب في الانفتاح السياسي والاقتصادي والديمقراطي وتبني مفهوم التنمية الشاملة بأبعادها المختلفة وبروح حضارية وعصرية.

مجمل العشق والولاء

مجمل الولاء المطلق والعشق الأبدي: يبقى جلالة سيدنا المفدى الملك عبدالله الثاني حارس الوطن ، وفارسه.. وولي عهده الأمين الأمير الحسين بن عبدالله الثاني «قرة عين سيدنا المفدى».. وكل عام وقائد الوطن الملك عبدالله الثاني بألف خير.. و:

تَزهو بك الكوفيًةُ الحمراءُ

والتّوأمانِ : التّاجً، والعلياءً

والأوفياءً الجًنْدً حولكَ رايةٌ

خَفّاقةُ..وعزيمةٌ شمّاءُ

كَتَبوا اسمَكَ الغالي بحَدِّ سيوفِهِم

فوق الزُّنودِ ..فعزَّت الأسماءُ

وعلى شِغافِ قلوبِهِم زَرَعوا الحمى

فقلوبُهُم كسهولِهِ خَضْراءُ

يا سَيفَ هاشم ..يا عباءَتَهُ التي

بِظِلالِها يَتَفَيّأُ الشُّرَفاءُ

نحن الرجالُ..وأنتَ أكرمُ قائدٍ

فليهنأ الأجدادً ..والآباءُ

   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today