التاريخ : 2017-06-04
الوقت : 05:17 pm

عقيل .. يفتح الصندوق الأسود !!

كتب: محمود كريشان
في أجواء ماطرة، عابقة برائحة المطر والأرض، كان (عقيل) ينفذ جولة راجلة في قاع المدينة، التي ازدانت أعمدة شوارعها بصور المرشحين، رغم أن معظمهم كانوا أعضاء في المجلس النيابي السابق، الذي منح صكوك الغفران لـ"لصوص الفوسفات" ولفلفوا طوابق فساد (سكن كريم)، ومنحوا حكومة دولة الأستاذ الفاضل سمير الرفاعي، الثقة بأرقام فلكية متورمة بلغت اَنذاك (111) من أصل (120) نائباً ونائبة !!. أمام ذلك .. كان (عقيل) يشعل سيجارته، ويحترق قبلها قبل أن يرد (شماغه) الأحمر، و(يطق اللثمة)، حتى لا تظهر دموعه، لأن بكاء الرجال عيب في عرف الاردنيين، وقد كان (عقيل) في تلك الأثناء، يجلس في ركن هادئ جدا في (بار الأوبرج) العماني العريق، ويرتشف جرعات زائدة أخرى من (الكونياك) الأردني الفاخر المخصص للتصدير، بعد أن خلطه بـ"البيبسي كولا" على الطريقة (الرعوية) السائدة !!. (عقيل) وبفطنته المعهودة، يتجاهل ذلك الأمر، على قاعدة المثل الدارج (كل بصل .. وانسى اللي حصل) .. وقرر أن يستعيد ذاكرة خدمته العسكرية، والانتماء الزائد عن حدوده، الذي (كان) يتميز به بين أقرانه، من حيث (الانضباط) و(الهندام) .. والحفاظ على الضبط والربط العسكري .. وكتابة (التقارير) أيضاً. في تلك الأجواء، القريبة من (تحضير الأرواح) .. استعاد (عقيل) تركيزه بوقار مصطنع، وكان يحاول أن يخرج تماماً من كابوس (الذاكرة الأمنية) بتغيير الموضوع لأن اليوم خمر وغداً أمر .. في عرف (عقيل) بليلته الأردنية، التي كانت في سياق احتفالات (الكريسمس)، وقال في قرارة نفسه: أجمل الأغاني رائعة فارس عوض: وا ساري .. ساري الليل .. و(الكوسا خرط) طبختي المفضلة .. والفطور الصباحي بيض (بروشت) مع الشاي الحلو والخفيف مع النعنع (المعاني) .. والبطل لا يموت في أفلام (فريد شوقي) .. والموسم المطري كان جيداً هذا العام كما قال (وزير الزراعة) .. رضي الله عنه .. والفيصلي الزعيم ..!!..ويتنهد على صوت المطرب الراحل فؤاد غازي..تعب "السشوار" او "المشوار" لايهم ابدا!.. وفي سياق متصل .. لم يفقد (عقيل) تركيزه، تحت تأثير المشروبات الكحولية، لكنه .. بصراحة كان (طافي) عندما استعاد مجدداً الذاكرة (الاستخباراتية) .. وتقاريره التي كانت مثل (زخ المطر)، وقد زادت عن (شوالين) .. أبو خط أحمر .. ومغلفات رسمية كان يبعثها بانتظام مع (المندوب)، وكان يكتب فوقها (سري جداً وشخصي) .. و(سري للغاية) .. وفي بعض الأحيان (مكتوم) .. وقد اكتشف (عقيل) بعد (التقاعد) أن تلك المغلفات المتتالية .. ورغم أهميتها القصوى .. أنها مجرد مغلفات لا تحتوي على شيء مهم .. ولا يوجد فيها رسائل.. وقد تذكر حينها رائعة صاحبة الصوت الملائكي (فيروز) وهي تشدو: (كتبنا .. وما كتبنا .. ويا خسارة ما كتبنا) !!. بصراحة .. ودون أي اكتراث بثلة المخبرين، وبجرأة متناهية .. قال (عقيل): كل شيء ممكن في الأردن .. القطة تأكثل أبنائها .. "الباشا" في السجن .. و(البهلوان) .. يسرح ويمرح .. هزُلت !!. ملاحظة: نرجو أن تفهمونا غلط !!
kreshan35@yahoo.com
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today