التاريخ : 2017-05-28
الوقت : 09:02 pm

هنا يكمن الخطر!

كتب: محمود كريشان
بات لزاما على كافة مؤسسات الدولة توحيد الجهود لمواجهة التحدى الأكبر المتمثل في تحصين الشباب من الوقوع في براثن الفكر المتطرف المنحرف، والسعي بقوة لتجفيف كافة المنابع التي يتسرب منها التطرف والتشدد. ومن يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي وشبكات الانترنت يلمس بوضوح انتشارا واسعا لفتاوى التكفير والتحريض، واستغلال المنابر الإعلامية لإعادة ترويج الخطاب التكفيري المنحرف. امام ذلك.. فقد برزت عدة مظاهر اخيرا على ساحتنا المحلية، مثل ما يباع من اشرطة و"سي دي" يتم وضعها في وسائط النقل العمومية المتنوعة لأشخاص يثقلون مسامع الركاب في الفتاوى التي تحث على التطرف والتكفير وتدعو الى التشدد بمبررات واهية، واختلاق القصص التي تفتقر لأدنى درجات المصداقية. وعلى صلة.. فقد لوحظ اخيرا قيام اشخاص في الصعود الى الباصات العمومية ويبادرون بإلقاء خطب عصماء على ركاب الحافلة، تقطر بالتشدد والتزمت وتحث على التطرف مستعرضين روايات وقصصا ومستندين الى احاديث ضعيفة بلا اي اسناد، وقس على ذلك ما يتم في بعض المساجد عندما ينصب البعض نفسه «عنوة» خطيبا مفوها يتحدث عن الجهادية والتكفير مرغما المصلين على الاصغاء الى خطبته العصماء! عموما.. فإن حماية المجتمع من خطر التطرف والإرهاب واجب لا يقتصر على الدولة واجهزتها بل هو واجب الجميع للتصدي لأفكار الإرهاب الضال.
 
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today