الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2017-02-28
الوقت : 07:06 pm

الفيصلي.. حكاية عظيمة

الهلال نيوز-كتب حكاية كرة القدم الأردنية بخط يديه، فهو عاصرها من الباب إلى المحراب، وهو يعد من الشخصيات التي اختارها الإتحاد الدولي من بين 50 شخصية قدموا خدمات جليلة لكرة القدم في العالم حيث تسلم يومها وسام الإستحقاق السنوي الدولي من الأمير علي بن الحسين، وعُرف عنه شجاعته ووضوحه ومواقفه الوطنية ، وعشقه اللامحدود لكرة القدم.

الشيخ سلطان ماجد العدوان الرئيس الحالي للنادي الفيصلي هو حديث بورتريه لهذا اليوم ، والحديث عن الشيخ له بداية وليس له نهاية، فهو شخصية تحظى باحترام الجميع ، وينحدر من عشيرة أردنية عريقة وشهيرة، تقلد العديد من المناصب الرفيعة، وأعطى كرة القدم الكثير وما يزال، بدأ مشواره مع معشوقته لاعباً وعضواً في مجلس إدارة النادي الفيصلي حيث لم تكن التعليمات تخالف ذلك.

ولعل الحكاية الأبرز في مسيرة الشيخ سلطان تتمثل بإستقالته أواخر الستينيات من القرن الماضي من مجلس إدارة الإتحاد الأردني لكرة القدم لسبب يتعلق بتحديد هوية المنتخب الذي كان سيواجه الأردن في افتتاح استاد عمان الدولي .

وتفاصيل قصة الإستقالة بدأت بحسب ما يروى عندما طلب الشيخ أن يلعب منتخب الأردن أمام فريق عربي وليس منتخباً قوياً وبخاصة أن المنتخب الأردني في ذلك الوقت لم يكن بتلك القوة، لكن طلب الشيخ جوبه بالرفض حيث أصر الآخرون من أعضاء مجلس إدارة الإتحاد الأردني على أن تجمع المباراة بين منتخبي الأردن ومصر.

بعد ذلك ماذا حدث، وتحديدا يوم افتتاح استاد عمان؟ ، لقد خسر منتخب الأردن أمام ضيفه المنتخب المصري بنتيجة قاسية بلغت 1-6، وحظيت المباراة يومها بحضور الملك الحسين بن طلال- رحمه الله- حيث غادر الجميع وفي مقدمتهم الملك الحسين الملعب بحزن كبير على الخسارة القاسية، ليقدم الشيخ سلطان بعد نهاية المباراة مباشرة استقالته.

وعُين الشيخ سلطان العدوان الذي لعب للفيصلي والمنتخب الأردني بالفترة من 1955-1967 حيث كان هدافاً بارعاً، عين رئيساً للإتحاد الأردني بالفترة من 1970-1978.

ويترأس الشيخ سلطان النادي الفيصلي منذ وفاة شقيقه الشيخ مصطفى وتحديداً منذ العام 1992 وما زال، وخلال هذه السنوات الطويلة التي ترأس فيها النادي تنازل فيها عن الرئاسة لنجله بكر لدورة واحدة ثم عاد وتسلم الرئاسة.

وبعهده ، جعل الشيخ العدوان النادي الفيصلي (سلطان زمانه) بفضل خبرته ونظرته الثاقبة، حيث حصد الألقاب المحلية لقباً تلوى الآخر، وظفر الفريق بلقب كأس الإتحاد الآسيوي لمرتيين متتاليتين كإنجاز فريد من نوعه بتاريخ الفرق الأردنية وحتى العربية، مثلما بلغ نهائي دوري أبطال العرب وكان قريباً من اللقب حيث فاز في الدور قبل النهائي على الزمالك المصري في استاد القاهرة 2-1 ثم واجه وفاق سطيف في المباراة النهائية، ويومها كان الفيصلي حديث الصحافة العربية، ولهذا يعتبر الفيصلي الأكثر حصداً للألقاب بين الفرق الأردنية، وعاش قمة الألق برئاسة شيخه سلطان.

وعُرف عن الشيخ سلطان مواقفه الشجاعة وحكمته وفطنته في اتخاذ القرارات فهو أول من أطلق شعار المنتخب الأردني أولاً، وهو الذي مدّ جسور العلاقات بين النادي الفيصلي والأندية العربية وبخاصة الأندية الفلسطينية حيث شغلته القضية الفلسطينية كثيراً وعمل على توفير كافة أشكال الدعم والرعاية لفرقها الفلسطينية وللاعبيها مثلما قام بزيارتها برفقة فريق كرة القدم.

وعلى امتداد رئاسته للنادي الفيصلي، فإنه رفع أيضاً شعار (الأخلاق أولاً) ليجسده لاعبو فريق كرة القدم داخل الملعب، وكان دائماً ما يتخذ العقوبات بحق لاعبي النادي الفيصلي في حال أخطأوا ولا يكتفي بالعقوبات التي كانت تصدر عن الإتحاد الأردني.

ويرتبط الشيخ سلطان العدوان بعلاقات طيبة تجمعه مع رؤساء الأندية الأخرى كالوحدات والرمثا وشباب الأردن والجزيرة وغيرها، مثلما تجمعه علاقات طيبة من نجوم الفرق الأخرى كرأفت علي وعامر شفيع، وسبق له أن أشاد بمستوياتهما حيث يعتبر جميع اللاعبين كأبنائه.

وطالما كان للشيخ تصريحات نالت إعجاب الجميع فهو لا يجامل ولقد اعتاد على قول كلمة الحق على امتداد مسيرته بكرة القدم، وكان من أبرزها مؤخراً بأن الفيصلي بحاجة للاعبين أوفياء لديهم الإنتماء من طينة ميلاد عباسي وجمال أبو عابد وخالد عوض الذين كانوا يلعبون للفيصلي من أجل حبهم وانتمائهم للفيصلي وليس من أجل المال فقط.

وعاش الشيخ سلطان (79 عاماً) خلال الموسم الماضي أصعب الظروف منذ ترؤسه مجلس إدارة الفيصلي، حيث كان فريق كرة القدم مهدداً بالهبوط لكن التفاف أبناء ومحبي النادي حول الفريق ساهم في تخطي هذا الظرف الصعب، حيث لا ينكر الشيخ سلطان بأن انجازات الفيصلي تراجعت في الأونة الأخيرة وتحديداً منذ دخول الكرة الأردنية عصر الإحتراف.

وتبقى حكاية الشيخ سلطان مع الفيصلي حكاية هي الأجمل، فهي حكاية تستحق الرواية على ما شهدته من إنجازات متعددة أسعدت جماهير النسر الأزرق لسنوات طويلة، فبعهده أصبح الفيصلي (سلطان) زمانه.
 
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today