التاريخ : 2013-07-28
الوقت :

مجزرة خان العسل.."فيديو"

الهلال نيوز-بثت وكالة الانباء السورية الرسمية خبر مجزرة خان العسل كالتالي: ارتكبت المجموعات الإرهابية المسلحة مجزرة جماعية بحق مدنيين وعسكريين في خان العسل بحلب راح ضحيتها 123 شهيدا غالبيتهم من المدنيين العزل.

واعترفت عصابة ما يسمى "لواء أنصار الخلافة" بمجزرتها الإرهابية بخان العسل حيث عمدت إلى التنكيل بجثث الشهداء ورميها بحفرة كبيرة على أطراف البلدة وأضرمت النار في عدد آخر من جثث الشهداء.

مجزرة خان العسل جريمة ضد الإنسانية بدعم دولي انتصر شهداؤها بموتهم على الإرهاب

ومع استمرار الصمت الدولي والتواطوء الغربي العلني الداعم للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية تزداد وحشية عصابات آكلي لحوم البشر لتظهر بكل قباحتها في مجزرة مروعة ارتكبتها في خان العسل بريف حلب ضد المدنيين و العسكريين تضاف إلى سجلها الإجرامي الأسود وتوءكد ان الطريق الوحيد لخلاص كل السوريين هو القضاء عليها أينما وجدت.

المجزرة التي نفذت بدم بارد قبل أن يعمد الإرهابيون إلى التنكيل بجثث الشهداء استفزت مشاعر السوريين الذين دعوا بكل فئاتهم وشرائحهم إلى الرد السريع والحاسم على هؤلاء القتلة القادمين من خارج الحدود بكل الوسائل المتاحة.

ولم يكن مستغربا أن تتجاهل الولايات المتحدة والدول الغربية المدعية الحفاظ على حقوق الإنسان و الشرعية الدولية هذه المجزرة لأنها وفق العديد من المحللين شريكة فيها ولم تكن لتحصل دون دعمها وغطائها.



وفي هذا السياق يرى رئيس الشبكة السورية لمراقبة حقوق الإنسان أحمد خازم أن مجزرة خان العسل التي أقدم فيها الإرهابيون على إضرام النار في جثث الشهداء "خرق فاضح لاتفاقية مناهضة التعذيب وجريمة ضد الانسانية" من حيث أنها قتل عمد وإبادة واغتصاب مبينا أن ما حصل "انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن 1373 وللمادة 25 من نظام روما الأساسي" اللذين يؤكدان على منع تقديم السلاح والدعم المادي واللوجستي للمجموعات الإرهابية المسلحة ومنع توفير ملاذ امن لهم في إشارة إلى تورط الحكومة التركية ودول الخليج وعلى رأسها السعودية في هذه الجريمة.

ورغم أن المجتمع الدولي اعتاد منذ زمن طويل الصمت و تجاهل كل ما يجري في سورية من عمليات إرهابية والاكتفاء بانتقاد الحكومة والجيش العربي السوري في مهمته الوطنية دفاعاً عن الوطن والمواطنين لا يتردد رئيس الشبكة السورية لمراقبة حقوق الإنسان في تكرار مطالباته للمجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات الإرهابية "وتقديم المتورطين وفي مقدمتهم مسؤولون من السعودية" التي تعلن بشكل علني تقديمها السلاح للإرهابيين إلى محكمة الجنايات الدولية "على أن يتم بعدها تحريك دعوة الحق العام ضدها.

وهنا يؤكد نقيب محامي سورية نزار سكيف انه لابد من التقدم " برسالة عاجلة الى مجلس الامن للبحث في هذه المجزرة الخطيرة واحالة مرتكبيها وداعميها بدءا من مسؤولين أتراك وسعوديين يتولون ملف إدارة الإرهاب في سورية بقرار امريكي الى محكمة الجنايات الدولية والتي تعد صاحبة ولاية واختصاص في ذلك".

ولا يخفي سكيف "عجز مجلس الامن عن ممارسة دوره بالحفاظ على السلم الأهلي" في إشارة إلى تحكم الدول الراعية للإرهاب بقراراته إلا أنه يؤكد أن نقابة المحامين "لن تسكت وستبدأ بالبحث عن الوثائق والادلة لتقوم بواجبها القانوني ودورها في الدفاع عن الوطن وأرضه" وشعبه متسائلاً عن سبب تزامن المجزرة مع قدوم الوفد الاممي لكشف الموضوع الكيماوي ليضعها في خانة منع الوفد من الوصول الى الارض التي ارتكبت فيها تلك المجموعات الإرهابية اعتداءها الكيماوي على الأهالي.

مجزرة خان العسل هي جزء من مسلسل متوال تتداخل فيه الأصابع الصهيونية والوهابية والاخوانية وفق نقيب المحامين فهي تتمة ومشابهة تماماً لمجازر ارتكبتها العصابات الصهيونية في فلسطين.

"مجزرة خان العسل ليست ضد فلسطين وحاضنة المقاومة في سورية وإنما هي أيضاً ضد الإسلام" بحسب المشرف العام على مجمع الفتح الإسلامي بدمشق الدكتور حسام الدين فرفور لان الاسلام الحقيقي يحفظ الانسان وروحه وكرامته وحريته ويجعل قتل نفس واحدة بغير حق كقتل الناس جميعا "مبيناً أن "مجزرة الإرهابيين وتمثيلهم بالجثث هو اعتداء على الله" حيث ان الاسلام يستنكر كل قتل وظلم واضطهاد ويأمر بالحفاظ على دم الانسان وماله وعرضه.

وبالعودة إلى لحظات جرت في خان العسل ورغم هول المشهد الإجرامي الجبان الذي عبرت عنه صور ما قبل ارتكاب المجزرة ومقاطع الفيديو التي بثها الإرهابيون "احتفاء" بجريمتهم الوحشية كانت لقطات جنود سوريين يرفعون علامة النصر قبل استقبالهم الموت بشرف ورجولة كافية لتوءكد ان درب الحق مستمر وأن هؤلاء الأبطال حتى بموتهم انتصروا على الإرهاب والإجرام والتكفير.

باحثون وسياسيون: صورة للإرهاب الأعمى تفضح المجموعات الإرهابية المسلحة وتورط داعميهم

وفي هذا الإطار يؤكد باحثون وسياسيون أن الدعم المطلق لهذه العصابات وتجاهل اجرامها وضع الشعب السوري من جديد أمام هول مجزرة جديدة في خان العسل راح ضحيتها العشرات من أبناء سورية بعد ان استهدفتها هذه العصابات قبل عدة اشهر بالسلاح الكيميائي وفي هذا السياق اعتبر الدكتور عادل نعيسة الناطق باسم رئاسة الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير ان دعوات وجهود تسريع وتكثيف إدخال الأسلحة النوعية ومحترفي القتل الى سورية من دول البترودولار "أوقعت السوريين ضحايا لمجرمين ملأت رؤوسهم فتاوى شيطانية وقلوبهم وعود بالحوريات".

وأكد نعيسة أن "سماسرة الفتاوى والتمويل يتحملون مسؤولية ما يحدث من مجازر على أرض سورية" مشيرا الى ان تحصين المواطن والوطن ضد الإرهاب"يبدأ بعلاج اسباب وظروف اجتماعية واقتصادية أوقعت الكثير من السوريين في فخ التحريض والتمرد والعنف".

وتساءل نعيسة عن هوية القتلة منفذي المجازر باسم الله مستهجنا دعوات مشايخ ورجال دين تكفيريين تبيح قتل الانسان وتبارك للقاتل فعلته وتعده بالخلود.

بدوره رأى الباحث والناشط الحقوقي الدكتور نبيل فياض أن مجزرة خان العسل "تندرج في اطار الابادة الجماعية بحق الشعب السوري" معتبرا المجزرة يوما اسود في تاريخ سورية.

وطالب فياض القوى المدنية والحقوقية" بادانة المجزرة والجرائم المرتكبة بحق السوريين" مؤكدا التواصل مع اطراف حقوقية عدة لتوضيح حقيقة ما يجري على الأرض السورية ونقل الصورة الكاملة عما ترتكبه المجموعات المسلحة من انتهاكات لحقوق الانسان.

وأكد فياض أن مجموعات حقوقية دولية تتعاطى مع الشأن السوري وفق اعتبارات منحازة تزيح الجانب الانساني مقابل جوانب وحسابات تخضع لاملاءات سياسية ومصالح دول ممولة معتبرا التعامل في اروقة منظمات حقوق الانسان على اساس ديني أو طائفي كارثة للعمل الحقوقي الانساني.

وأكد عمر أوسي رئيس المبادرة الوطنية للاكراد السوريين أن خان العسل تشهد مرة جديدة على المجازر الارهابية للمجموعات المسلحة بعد استهدافها قبل عدة اشهر بالسلاح الكيميائي مشيرا إلى أن هذه المجزرة تاتي بالتزامن مع وصول الفريق الاممي للتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في خان العسل بطلب من الحكومة السورية.

وأوضح أن الإرهابيين كعادتهم "يصعدون قبل أي فرصة للحل السياسي والحوار" ويحاولون بث الرعب عبر السيارات المفخخة والمجازر لفرض ارادتهم على الأرض بايعاز من "مشغليهم في تركيا والسعودية في محاولة لحجز مقعد لهم على طاولة المفاوضات حول سورية".

بدوره أشار القيادي في الحزب الديمقراطي السوري فراس نديم إلى ان مجزرة خان العسل تأتي في سياق الجرائم الدموية التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من قبل قوى تسعى إلى تقسيم وتدمير وحدة سورية وجيشها ليس لدى مرتكبيها أي رادع ديني أو أخلاقي ولا يفهمون الا لغة القوة".

ووضع نديم المجزرة في اطار محاولة المجموعات الإرهابية المسلحة خلق مكاسب على الأرض قبل أي تحرك لمجلس الامن الدولي على غرار المجازر السابقة التي ارتكبتها هذه المجموعات بحق المدنيين والعسكريين في سورية بغية فرض ارادتهم على الشعب السوري منوها بدور الشعب السوري وتضحياته في التصدي للمؤامرة التي تستهدف بلده.

ويرى محللون أن صورة الطفلة العارية المحترقة والهاربة من قذائف النابلم الامريكية خلال الحرب الأمريكية على فيتنام والتي ادت الى ايقاف الحرب حينها ليست اشد قسوة من اقتلاع أعضاء الشهداء السوريين أو فصل رؤوسهم عن أجسادهم إلا أن الجامعة العربية ومنابر الامم المتحدة ودول العالم التي تدعي حرصها على حقوق الانسان ومكافحة الارهاب تفتح ابوابها مشرعة أمام ارهابيين وتكفيريين يجاهرون بارتكاب جرائمهم ضد الشعب السوري ويتوعدون بالمزيد.

ومنذ أن اقترفت هذه العصابات اولى جرائمها ومجازرها بحق المدنيين والعسكريين في سورية مرورا بجسر الشغور والحولة وعقرب والتريمسة وحتى مجزرة خان العسل تبقى هذه العصابات الاداة الرئيسية لاستهداف سورية وشعبها وجيشها وطالما كانت نتائج هذه المجازر والاعمال الارهابية تخدم اجندات اسيادها في المنطقة فهي لا تتعارض مع مبادئها بمكافحة الارهاب والقانون الدولي والإنساني.

الحزب الديمقراطي السوري يدين مجزرة خان العسل بحلب ويحمل داعمي الإرهابيين مسؤوليتها

وفي معرض ردود الفعل حمل الحزب الديمقراطي السوري الدول الداعمة للإرهابيين التي تمدهم بالمال والسلاح المسؤولية الكاملة عن المجزرة الجماعية التي ارتكبتها المجموعات الإرهابية المسلحة في خان العسل بحلب.



وأدان الحزب في بيان تلقت سانا نسخة منه هذه المجزرة المروعة مؤكدا أن السوريين لن ينكسروا أمام عدو "لا يفهم إلا لغة القوة والسحق" تحت أقدام الجيش العربي السوري الباسل ولن "ينال عدوهم من جبروتهم وصمودهم أمام استشهاد الأبطال بغدر هؤلاء الجرذان القتلة".

وذكر الحزب أن مجزرة خان العسل التي ارتكبها هؤلاء المجرمون القتلة الحاقدون الكفرة وقبلها مجزرة ساحة السيوف في جرمانا "تضاف إلى سجلهم الحافل بالإرهاب والقتل والتدمير".

ورأى الحزب في بيانه أن شهداء خان العسل هم "منارة العزة والكرامة والكبرياء ومنهم يولد وطن جديد يستحق دم كل شهيد" متمنيا الرحمة لشهداء الوطن والصبر والسلوان لذوي الشهداء والشفاء العاجل للمرضى.

الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير: المجزرة إرهاب عصابات وافدة على النسيج المجتمي السوري

إلى ذلك أدانت الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير المجزرة التي شهدها خان العسل بريف حلب وذهب ضحيتها عشرات الشهداء من مدنيين وعسكريين على يد جبهة النصرة الإرهابية لتشكل جريمة إرهابية جديدة تضاف إلى سجلها الأسود الوافد على النسيج المجتمي السوري.

وأشارت الجبهة المعارضة في بيان تلقت سانا نسخة منه إلى أن الجريمة لن تزيد السوريين أيا كانت مواقعهم واصطفافاتهم السياسية الحالية الا اصرارا على المضي قدما باتجاه انجاز متطلبات الحل السياسي وتحقيق المصالحة الوطنية عبر الحوار الوطني الشامل لعزل وطرد أو تصفية كل الارهابيين والمتشددين.

وتقدمت الجبهة من ذوي الشهداء ببالغ تعازيها لافتة إلى أن سلوكيات وممارسات جبهة النصرة تتجاوز كل الاعراف والمواثيق كأصول التعامل مع الأسرى والمدنيين وفق القوانين الدولية.

التكتل الوطني الديمقراطي وحزبا الشباب الوطني السوري والتضامن العربي الديمقراطي :مرتكبو المجزرة فاقدون للإنسانية

في سياق متصل أدان حزب التضامن العربي الديمقراطي المجزرة الجماعية في خان العسل بحلب.

وأكد الحزب فى بيان تلقت سانا نسخة منه "أن ما ترتكبه هذه العصابات الإرهابية من تدمير وسفك للدم إنما يؤكد عدم إنسانيتهم وعدم انتمائهم لأي دين".

كما أدان التكتل الوطني الديمقراطي المعارض "الجرائم البشعة في خان العسل التي لا يقوم بها إلا من فقد إنسانيته".

من جهة أخرى استنكر حزب الشباب الوطني السوري الجريمة الإرهابية بحق أهلنا السوريين في خان العسل مؤكدا أن "هذه الجريمة النكراء هي تصعيد لعرقلة الحل السياسي" متمنيا الرحمة لشهداء الوطن والصبر والسلوان لذوى الشهداء والشفاء العاجل للمرضى.

أبناء محافظة حلب: اعلان سافر عن الوجه الحقيقي والفكر الدموي لعملاء أعداء الوطن

من جهتها أدانت محافظة حلب المجزرة الجماعية التي ارتكبتها المجموعات الإجرامية المسلحة بحق عدد من المدنيين والعسكريين في خان العسل.

وقال محافظ حلب محمد وحيد عقاد في تصريح له أن أبناء المحافظة بكل مكوناتهم يدينون هذه المجزرة البشعة التي راح ضحيتها عدد من ابنائنا واخوتنا العسكريين والمدنيين وهي "دليل قاطع على الفكر الدموي والتكفيري الذي تحمله المجموعات الإرهابية المسلحة".

ودعا المحافظ المجتمع الدولي لإدانة هذا العمل الإرهابي الذي حدث كنتيجة للدعم الكبير الذي يتلقاه الإرهابيون من دول "تدعي الحرص على الشعب السوري وهي ابعد ما تكون عن ذلك".

بدورهم أكد أعضاء مجلس محافظة حلب أن هذه الجريمة هي وصمة عار بحق كل الدول التي تدعم وتمول وتوفر الغطاء لهذه المجموعات وتشجعها على ارتكاب الجريمة تلو الاخرى تحت مسميات وشعارات براقة كاذبة.

وأكدوا أن أبناء المحافظة الذين يخوضون اليوم معركة حاسمة ضد الإرهاب والإرهابيين مصممون على متابعة معركتهم متسلحين بحب الوطن وايمان عميق بحتمية النصر.

من جهتها قالت غرفة زراعة حلب في بيان لها تلقت سانا نسخة منه "إن غرفة زراعة حلب تدين وبشدة مجزرة خان العسل وتعتبرها اعلانا سافرا عن وجه العمالة الاجنبية والعربية والاسلام السياسي الذي يعمد الى تدمير الاسلام الحقيقي وباسم الاسلام يستهدف القضاء على الاسلام وعلى المقاومة العربية فما حدث في خان العسل ماهو الا اغتصاب وطن.. مجزرة اخرى.. انتهاك لحقوق انسان".

الاتحاد العام للفلاحين: وصمة عار بحق مرتكبيها وداعميهم في الدول الغربية والخليج

كما أدان الاتحاد العام للفلاحين بأشد العبارات الجريمة التي ارتكبتها المجموعات الإرهابية المسلحة أمس في خان العسل ومارست فيها أبشع أنواع القتل والتمثيل بجثامين الشهداء.

وقال الاتحاد في بيان له اليوم تلقت سانا نسخة منه إن القوى الغربية والخليجية التي تقف خلف هذه العصابات التي تمارس الإرهاب والقتل بأبشع صوره "لا تريد شيئا سوى القتل مستعيدة بذلك روح الفاشية والنازية والصهيونية".

وأشار الاتحاد إلى أن جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة ستزيد من إصرار الشعب السوري على الوقوف صفا واحدا خلف الجيش العربي السوري الباسل حتى "اجتثاث جذور الإرهاب دون أن يثنيه عن ذلك الهدف أي قوة".

ولفت الاتحاد إلى أن جرائم الإرهابيين في خان العسل وجرمانا وفي كل مكان امتدت اليه يد إجرامهم "تشكل وصمة عار بحق مرتكبيها وداعميهم وكل المنظمات العربية والدولية وفي مقدمتها الجامعة العربية والامم المتحدة التي تلوذ بالصمت وتمتنع عن إدانة هذه الجرائم استجابة للأوامر الأمريكية والصهيونية".

وجدد الاتحاد العام للفلاحين في ختام بيانه تمسكه بالحل السياسي للأزمة في سورية رافضا أن يكون للارهابيين والقتلة أي مكان في حاضر سورية ومستقبلها.

ملتقى الأسرة الوطني: سورية قوية وصامدة بأبنائها وجيشها ولحمة شعبها وستنتصر على أعدائها

واستنكرت مؤسسة ملتقى الأسرة الوطني بأشد العبارات مجزرة خان العسل بمحافظة حلب.

وطالبت المؤسسة في بيان تلقت سانا نسخة منه "بالقصاص من المجرمين العملاء المستأجرين الظلاميين الإرهابيين وداعميهم الخونة".

وأكدت المؤسسة أن سورية ستظل قوية وصامدة بأبنائها وجيشها ولحمة شعبها وأنها ستنتصر على أعدائها.

الشيخ الشهابي والقس نصير: تدل على لاإنسانية الإرهابيين وهمجيتهم

بدوره أكد الدكتور الشيخ عبد القادر الشهابي مدير أوقاف حلب أن من ارتكبوا مجزرة خان العسل خونة وإرهابيون انتهكوا الأعراض وسرقوا الأموال وسفكوا الدماء ودمروا كل شيء وقال إن "شيوخ الفتنة يتحملون مسؤولية سفك الدماء في سورية وعلى من يدعي الجهاد أن يذهب إلى فلسطين لمقاتلة الكيان الصهيوني".

ولفت الشهابي في اتصال مع التلفزيون العربي السوري اليوم إلى أن من يجروء على ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة في خان العسل وغيرها "يتخلى عن إنسانيته وينفذ شريعة إسرائيل والصهيونية العالمية الهادفة إلى إبادة بني الإنسان وإذلالهم".



وأضاف الشهابي إن "الجهاد لم يكن في يوم من الأيام هو التمثيل والتنكيل بجثامين الشهداء" مخاطبا كل من يدعون الإسلام ويمارسون مثل هذه الجرائم بالقول إن "الإسلام من أعمالكم براء وهذا ليس جهادا بل هو جرائم منكرة يندى لها جبين الشيطان نفسه".

وتضرع الشهابي إلى الله عز وجل أن ينصر الجيش العربي السوري في دفاعه عن الأرض والعرض حتى يعود الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن مناشدا القيادة بالضرب بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه قتل شيخ أو امرأة أو طفل صغير بريء في سورية.

من جانبه أكد القس ابراهيم نصير الرئيس الروحي للكنيسة العربية الإنجيلية في حلب أن الجريمة المروعة التي حدثت في خان العسل تفوق كل ما يمكن أن يتوقعه أي عقل موضحا أن هذه المجزرة تدل بوضوح على همجية هؤلاء الإرهابيين الذين يحملون السلاح وينادون بالحرية وهم بعيدون كل البعد عن الحرية والإنسانية جمعاء.

ولفت نصير إلى أن الإرهابيين الذين يعيثون فسادا وتدميرا وقتلاً في سورية ليسوا إلا أدوات بيد قوى شيطانية تريد زرع الفوضى في سورية مشددا على ضرورة معرفة العالم كله حجم هذه الجريمة كي يتحرك الرأي العام العالمي فيقف مساندا لحقوق أبناء سورية في مواجهة ما يستهدفهم.

الاتحاد الوطني لطلبة سورية في فرنسا: تعبر عن همجية ووحشية الجماعات الإرهابية وعن فكرها الظلامي واللاأخلاقي واللاإنساني

كما استنكر الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع فرنسا وأدان بأشد العبارات المجزرة .

وقال الاتحاد في بيان أصدره اليوم تسلمت سانا نسخة منه: "إننا ندين بأشد العبارات هذه الجريمة المروعة كما ندين الصمت الوقح والمراوغة الصلفة لكل الجهات المعارضة التي تدعي الاعتدال والتي تغافلت عن هذه الجريمة وعن شهدائها".

وأضاف الاتحاد: إن عصابات الإرهاب و الإجرام و التطرف الديني المدعومة والمؤتمرة بقوى الشر في العالم تأبى إلا أن تجدد إرهابها وان تزيد من سفك الدماء محاولةً النيل من عزيمة و صمود جيشنا البطل وشعبنا الصامد الذي لم توفر أيا من وسائل إجرامها بحقه.

وأكد الاتحاد أن عملية التصفية الإرهابية لعسكريين ومدنيين في منطقة خان العسل والتي جاءت "استجابة لما رتبته مملكة آل سعود لحلب لشهر رمضان المبارك تعبر عن همجية ووحشية هذه الجماعات وعن فكرها الظلامي واللاأخلاقي واللاإنساني الذي تريد فرضه على السوريين وهذا الإرهاب والوحشية لا يمكن بحال أن يكون تعبيرا وطنيا عن اتجاه سياسي أو معارضة وطنية".

وأوضح الاتحاد أنه بعد التفجيرات الإرهابية والقتل العشوائي إرهابا للمدنيين في مدنهم والتي كان آخرها التفجير الإرهابي في مدينة جرمانا بريف دمشق وبعد استخدام السلاح الكيماوي لاسيما في منطقة خان العسل ترتكب ميليشيات الإرهاب مجزرة جديدة راح ضحيتها عشرات الأبرياء لتؤكد حقدها الأعمى وانتماءها لفكر القتل وسفك الدم الذي تعيش عليه.

ولفت الاتحاد إلى أن مشاعر الحزن والألم والغضب الذي تركته الجريمة في نفوس السوريين لن تثنيهم عن الوقوف صفاً واحداً ضد عصابات الإرهاب والتطرف الديني ولن تضعف عزيمة النصر التي تقوى يوما بعد يوم في ظل الانتصارات المتلاحقة التي يحققها حماة الديار في وجه العصابات الإجرامية المسلحة حيثما وجدت في ربوع وطننا.

الطلبة السوريون وأبناء الجالية في كوبا والهند: تعبر عن الفكر الظلامي لمرتكبيها

كما أدان الطلبة السوريون وأبناء الجالية في كوبا المجزرة الإرهابية البشعة التي قامت بها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق عدد من المدنيين والعسكريين في خان العسل بريف حلب وأكدوا أنها تعبر عن الفكر الظلامي لمرتكبيها وتأتي في خانة الإرهاب الذي يضرب سورية أرضا وشعبا ودورا.

وعبر الطلبة وأبناء الجالية في بيان مشترك تسلمت سانا نسخة منه عن استنكارهم الشديد لهذه الجريمة البشعة التي ارتكبها الإرهابيون بدم بارد قبل أن يعمدوا إلى التنكيل بجثث الشهداء.

ودعا الطلبة وأبناء الجالية إلى الرد السريع والحاسم على هؤلاء القتلة القادمين من الخارج مطالبين المجتمع الدولي بالضغط على الدول التي تدعم الإرهاب في سورية وتسعى إلى خرابها.

وجدد الطلبة وأبناء الجالية في كوبا وقوفهم إلى جانب قيادتهم وثقتهم المطلقة بالجيش العربي السوري الباسل الذي يحارب الإرهاب في كل شبر من أراضي سورية لعودة الأمن والأمان إلى ربوع الوطن

كما استنكر الطلبة وأبناء الجالية العربية السورية في الهند بأشد العبارات المجزرة الارهابية البشعة.

وفي برقية مشتركة باسم السفير السوري في الهند وأعضاء السلك الدبلوماسي ومنظمة الهند لحزب البعث العربي الاشتراكي وفرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية وابناء الجالية السورية المقيمين في الهند تقدموا بأحر التعازي لأسر الضحايا الأبرياء وحملوا بعض دول الجوار وعصاباتهم مسوءولية ما يحدث في سورية من مخططات استعمارية تهدف لخدمة مآرب الصهيونية وإعادة احتلال المنطقة العربية ونهب خيراتها وتشريد شعبها.

وأكدت البرقية أن ما تتعرض له سورية من جرائم مروعة ضد الانسانية تقودها المجموعات التكفيرية الظالمة أصبح جليا للعالم موضحة ان سورية تتعرض لمخطط تامري رسمته بعض دول الجوار بمساعدة غربية وامريكية لزعزعة امن واستقرار وطننا.

وطالبت البرقية بضرب هذه المجموعات التكفيرية المضللة بكل قوة وإنزال أقصى العقوبات بمرتكبي هذه الجريمة الارهابية البشعة والقضاء على الإرهاب وأدواته نهائيا في سورية.

حطيط: المجزرة حلقة من العدوان الصهيوأمريكي على سورية

من جهته قال أمين حطيط الباحث والمحلل العسكري والاستراتيجي اللبناني إن "مجزرة خان العسل هي حلقة من سلسلة مجازر بدأت منذ الأشهر الأولى من العدوان الصهيوأمريكي على سورية الذي تنفذه أيد عميلة ومرتزقة فقدت شعورها بالإنسانية".

ورأى حطيط في اتصال مع التلفزيون العربي السوري أن المجزرة نوع من أنواع الجرائم التي تصنف على أنها إبادة جماعية كما أنها تندرج وفقا للقانون الدولي تحت بند جريمة الحرب الموصوفة محملا الولايات المتحدة الأمريكية أولا والسعودية ثانيا المسؤولية المباشرة عن كل المجازر المرتكبة في سورية.

ولفت حطيط إلى احتمال أن يكون ارتكاب هذه الجريمة النكراء بهذا التوقيت تحديدا هو من اجل طمس جريمة استخدام الأسلحة الكيميائية في خان العسل سابقا وقال "إن الإرهابيين ارتكبوا جريمتهم هذه لقتل كل من يمكن أن يكون شاهدا على جريمتهم السابقة وبهدف منع دخول خبراء الأمم المتحدة إلى المنطقة أيضا".

وأكد حطيط أن المنظومة الدولية والإقليمية التي تستهدف سورية تحاول إخراج الجيش العربي السوري من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي.

من جانبه أكد الدكتور إلياس خوري ممثل اتحاد الحقوقيين العرب في جنيف أن هذه الجريمة بناء على القانون الدولي الإنساني تعتبر جريمة ضد الإنسانية وترقى إلى جريمة الإبادة الجماعية.

وبين خوري أن من نفذوا هذه الجريمة ليسوا مقاتلين بل قتلة يخدمون المشروع الصهيوني الرامي إلى القضاء على كل جيش عربي أبي يخدم قضاياه الوطنية فكما تم استهداف الجيش العراقي إبان غزو العراق يتم حاليا استهداف الجيشين السوري والمصري.

وأشار خوري إلى أن المتآمرين على سورية ينفذون مخططا يسمى "الجيل الرابع من الحروب" وبعد فشلهم في احتلال العراق وأفغانستان أصبحوا يعتمدون وفقا لهذا المخطط على الحركات الوهابية والإخوانية لارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة بحق الأبرياء الآمنين.

اللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة: تضاف إلى سجل العصابات التكفيرية الأسود

إلى ذلك أدانت اللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة المجزرة الإرهابية البشعة في خان العسل.

وقالت اللجنة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه اليوم "إن هذه الجريمة البشعة تضاف إلى سجل العصابات التكفيرية الأسود وجاءت إمعانا في حقدهم الأعمى وتأكيدا على انحراف سلوكياتهم".

وشدد البيان على أن هذه الجريمة الإرهابية هي محاولة بائسة للتخفيف من وطأة هزائم هذه العصابات ومحاولة للتقليل من انتصارات الجيش العربي السوري الذي تتواصل مسيرته نحو الانتصار الأخير.

وأكدت اللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة وقوف أبناء العراق والتفافهم حول سورية والمقاومة دفاعا عن سورية القلعة القومية وعن حياض الأمة العربية.

ولفت بيان اللجنة الشعبية إلى بشاعة ما تقترفه تيارات التطرف الديني التكفيري يوما بعد يوم بسبب جرائمهم التي فاقت كل تصور وتقدير ونشر الفتنة والفوضى وإقامة الميليشيات والعصابات المسلحة وقتل الأسرى من المدنيين والعسكريين في إساءة مقصودة لجوهر الإسلام ورسالته الإنسانية.

وأكد البيان أن ما ارتكبته العصابات الإرهابية من تخريب في كيان الدولة والمجتمع السوري وما نفذ من جرائم قتل ضد الشعب السوري وقواته الباسلة لم تستطع أن تنال من الصمود السوري بل زادها متانة بالتفاف جماهير العروبة حولها.
  • ( 1 )
    محايد
    2013-07-28
    اللهم زد وبارك منظر يشرح الصدر واتسائل ماذا عن جرائم الاسد وجيشة الجبان ؟؟؟؟؟؟؟؟
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today