التاريخ : 2013-07-13
الكاتب : محمد سلمان القضاة

نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم



لو كنا مستشارين على المستوى العالمي، أو كنا معنيين بتوجيه النصح والإرشاد إلى من يعنيهم الأمر بما يتعلق بالشأن الدولي، لسعينا جاهدين إلى نشر العدل والسلم والأمن والمحبة والعلم على المستوى العالمي، وذلك دون تمييز في اللون أو العٍرق أو الجنس أو الدين أو المذهب.

فترى لماذا كل هذه الحروب والويلات والمجازر والمذابح وسفك الدماء هنا وهناك حول العالم؟ وترى لماذا كل هذ الصراع المسعور؟ ومن أجل ماذا يقتل الأخ أخاه في هذا الكون؟ لماذا يسعى أناس أشقياء إلى جلب الويلات والشقاء والبؤس والتعاسة إلى بني جلدتهم من بني البشر؟

ترى أَوَليست الأرض واسعة بحيث تأوي كل بني البشر، وأليست الأرض قادرة بعون الله على إنتاج كل أنواع الحبوب والخضار والفواكه مما يحتاجه بني البشر والخلائق الأخرى، بل أَوَليست الأرض تضم محيطات وبحارا وبحيرات وأنهارا وبركا وينابيع فيها من الماء ما يكفي لجميع الخلائق في هذا الكون العامر؟

أيها الناس، لماذا لا نعمر قلوبنا بالإيمان والمحبة والوئام والتقوى، فلماذا كل هذه الحدود والمحددات وكل القيود والتعقيدات بين بني البشر، لماذا كل هذه الدول والدويلات، في حين يمكننا أن نعلن عن دولة عالمية تضم كل البشر بكل أجناسهم وألوانهم وأديانهم ومعتقداتهم، بل يمكننا أن نعلن عن السلام والمحبة في الأرض كافة، بل يمكننا أن ننشر العدل والوئام بين كل بني البشر على حد سواء.

أيها الناس، لماذا لا نتجه إلى الإبداع والبحث العلمي، ولماذا لا نسعى إلى التطوير العلمي والصحي، ولماذا لا نسعى إلى التواصل الاجتماعي، ولماذا لا نتفق على أن نعيش بسلام ومحبة ووئام؟

وعلى المستوى العربي، لماذا لا نلغي كل هذه الحدود الوهمية المصطنعة بين بني الجلدة الواحدة، ولماذا لا نلغي كل ما خطته مساطر سايكس وبيكو المعوجّة، ولماذا لا نمحو كل الأحقاد فيما بيننا ونعمل على تشكيل فضاء عربي كبير نطوره لاحقا ليكون فضاء عربيا إسلاميا عالميا، ولماذا لا نتقاسم لقمة العيش ونحيا ونعيش بكرامة وفخر وعِزٍ واقتدار.

فالمولى منح الوطن العربي خيرات تكفي لكل العرب ولأكثر من العرب، والعالم العربي يعج بالخبرات ويفيض بالأيدي العاملة الماهرة المتعلمة والمدربة، والمناخ العربي يضم كل المواسم.

أيها الناس، هل هذه الكلمات مجرد أماني، أم هي مجرد هلوسات، وهل هي تخريصات في العالم المثالي غير الموجود أو الذي لا يمكن أن يكون موجودا؟ لسنا ندري!

ففي العالم المثالي الذي نأمل أن يتحقق لا يوجد مكان للفاسدين، ولا يوجد مكان للإرهابيين ولا يوجد مكان للأشرار، فالكل يرعى الكل، والجميع يسعى لراحة الجميع.

في العالم المثالي الذي نرجوه ونبتغيه، يكون التعليم مجانيا للجميع، وحتى على المستوى الجامعي والعالي، وتكون الماء مجانية والكهرباء مجانية والعلاج مجاني والغذاء مجاني، فكل هذه المواد والوسائل تكون متاحة إذا ما خلت الساحة من اللصوص والماكرين. وفي هذا العالم يكون هناك منزل كريم لكل مواطن، ومنزل جديد لكل عروسين.

ثم من يجرؤ في العالم المثالي على مد يده إلى الأموال العامة، ومن يجرؤ على أن يتسورد أو يتعامل مع مواد تالفة لتسويقها في عالم متحاب متجانس، ومن يجرؤ على رفع أسعار الغاز والكهرباء والوقود، فكل هذه المواد أيضا مجانية بالكامل.

بقي القول، إنه في هذا العالم المثالي، قد لا نجد مكانا لكبار الحيتان والهوامير، فحتى البحار والبراري ستتم مراقبتها بحيث لا يجوع الذئب ولا تفنى الغنم.

وترى من يرسل نسخة من مقالنا هذا إلى كل ملوك ورؤساء وسلاطين وأمراء العالم والعالم العربي والإسلامي، وإلى كل من يعنيه العدل والحب والمحبة والوئام والسلام بين كل بني البشر، بل وبين كل الخلائق الأخرى.


إعلامي أردني مقيم في دولة قطر.
Al-qodah@hotmqail.com


   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today