الناشر و رئيس التحرير : محمود كريشان
التاريخ : 2013-04-29
الكاتب : زياد البطاينة

هل يفتح ملف التحول الاقتصادي حقا ؟؟؟؟



يراهن الاغلبية من ابناء الشعب الاردني على جدية دوله النسور بفتح ملف التحول الاقتصادي سيما وان هذا الملف اصبح في عالم النسيان وطواه الزمن واستراح فرسانه من عناء التفكير به واطمانوا الا ان المفاجاه التي اعلنها دوله النسور والتي طالما تمناها الشارع الاردني وردت اليه الثقة والمصداقية وهي تقديم اثنان من ابرز الشخصيات التي احتلا مساحة واسعه من حديث الشارع والاعلام للقضاء والمعنيان بقضية برنامج التحول الاقتصادي منهما باسم عوض الله رئيس الديوان الملكي الأسبق وزير التخطيط المسؤول أنذاك ودوله ابو الراغب رئيس الحكومة الاسبق
.
وبعد ان رات وسمعت وقرات حكومة النسور اراء واقوال واحاديث الشارع والنواب وكيف انها فقدت جسور الثقه مابينها وطمست المصداقية استطاعت ان تحصل على الضوء الاخضر لفتح هذا الملف والتعامل معه بكل حيادية وشفافية وهو ما دفع رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور للإدلاء بتصريحة الشهير بأنه سيفاجئ الاردنيين بفتح ملفات فساد كبيرة.

ويتوقع ان تحطى حكومة النسور اذا ما بدات العمل على فتح الملف ونفض غبار الزمن عنه بشعبيه كبير تحت القبه وخارجها وتستعيد حكومته توازنها وتتساوى كفتا العداله وتنعكس على مسيرة واسلوب الحراكات الشعبية



رم تلقي الضؤ على هذا البرنامج


بتاريخ 25/10/2001 وجه صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم رسالة إلى حكومته أكد فيها على أن الوقت قد حان لإعداد برنامج للتحول الاقتصادي والاجتماعي، يركز على الاستثمار في الإصلاحات والسياسات والبرامج التي تم الحصول على إجماع وطني عليها في الملتقى الاقتصادي الوطني الأول والثاني واللجان وفرق العمل المختلفة المنبثقة عنهما، بحيث حدد مهلة للحكومة ثلاثة أسابيع لتقديم هذا البرنامج.

وقال جلالته " وفي ضوء ما يجري من تحولات اقتصادية عالمية وإقليمية، فإنني أتوجه إليكم والى مؤسساتنا في القطاعين العام والخاص والى كل مواطن ومواطنة في أردننا العزيز لأؤكد بان رأينا قد استقر على أن الوقت قد حان لتنفيذ برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي".
صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم
بتاريخ 25 تشرين الأول 2001

وقد حدد جلالته المحاور الرئيسية للبرنامج المطلوب على النحو التالي:
1) التركيز على تنمية الموارد البشرية.
2) تحسين الخدمات الحكومية الأساسية.
3) الإسراع في تنفيذ الإصلاحات المالية والإدارية والتعليمية والقضائية والتشريعية.
4) مكافحة الفقر والبطالة وتنمية المحافظات.
5) الإسراع في برامج الخصخصة واستقطاب الاستثمارات الضرورية وجذب استثمارات القطاع الخاص سيما في المشاريع التنموية والتطويرية الكبرى.
6) إعادة النظر بصورة جذرية في طريقة اتخاذ القرار الحكومي (مأسسة اتخاذ القرار للبرامج والسياسات الوطنية ليكون تنفيذها وفق خطة زمنية مدروسة).
7) إنشاء مجلس أعلى للإعلام تمثل فيه فعاليات المجتمع المدني وذوو الخبرة والاختصاص.

قامت الحكومة بإعداد البرنامج ورفعته إلى مقام صاحب الجلالة الهاشمية الملك المعظم لاعتماده بتاريخ 15 تشرين ثاني2001.

يركز برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي انطلق العمل به عام 2002 على تنفيذ السياسات والبرامج الإصلاحية التي حصلت على إجماع وطني على أهميتها خلال الملتقى الاقتصادي الوطني الأول والثاني واللجان وفرق العمل المختلفة المنبثقة عنهما
، ويقوم البرنامج على فلسفة الاستثمار في عمليات الإصلاح التي تساعد على الوصول إلى التنمية المستدامة وخاصة الاستثمار في تعليم وتدريب الإنسان الأردني وفي تنفيذ الإصلاحات المالية والإدارية والقضائية وفي تحسين الخدمات الحكومية الأساسية المقدمة للمواطنين خاصة في المناطق النائية مع التركيز على قطاعات الصحة والمياه والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتنمية المحافظات ومحاربة الفقر والبطالة بمنهجية قائمة على مبدأتعزيز الإنتاجية.



ويقال ان الاعلام بسشتى وسائله كان قد اشار الى - شبهات فساد كثيرة طفت علىالساحة وتعددت القضايا والقيل والقال والحكايا التي تحتوي "شبهات فساد"، بعضها وجد متابعة وبعضها الآخر أغلق دون أن يتم إثبات أي منها.

يعتبر النقد الابرز الذي وجه لبرامج التحول هو الانفاق الكبير الذي ادخله على الموازنة بعدما تم ادخال مشاريع البرنامج ضمن النفقات الرأسمالية للدولة، فقد ترتبت على ذلك نفقات تشغيلية تجاوزت اضعاف ما تم انفاقه اساسا، ولم تكن الخزينة قادرة على تمويل تلك النفقات سوى بمزيد من الاقتراض، لان النمو المتحقق بعد ذلك لم يتجاوز 6 بالمئة في حين النمو في النفقات كان يصل في بعض الاحيان 15 بالمئة، لذلك كان العجز يتنامى والمسؤولون في وزارة التخطيط في ذلك الوقت غير معنيين بتطوراته.


فبرنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي؟


هو برنامج أقرته حكومة المهندس علي ابو لراغب عام 2003 واستمر لمدة 3 سنوات ، اشرف عليه وزارة التخطيط برئاسة وزير التخطيط آنذاك باسم عوض الله وتم تخصيص له موارد قيمتها 356مليون دينار من المساعدات التي تأتي للمملكة وجرى تخصيصها في صندوق معين في حساب الوزارة .

وكان السؤال الاكثر اين ذهبت هذه الاموال وما الجدوى الاقتصاديه التي تحققت من قبل تطبيق هذا المشروع على ارض الواقع ؟

. المشروع من اهم واكبر المشاريع الاقتصادية الذي يحتوي على عناصر الفساد وقد ،جرى مناقشتة في مجلس النواب ، كما قامت الحكومة بتكليف احدى الشركات الاستشارية لدراسة وتقييم البرنامج والذي لم يعلن عن نتائجه الى الان ولم يتم الكشف عن مضمونها.
وكان من المقرر ان يتم الانتهاء منه عام 2005 حيث ان مدة تنفيذ المشروع كانت بين 2003-2005،وغير انه الى الان لم يتم تحقيق اي انجاز فيه ، وجرى بعثرة موارد الدولة بطرق غير تنمويه وغير حقيقية واضاع الفرصة في خلق تغيير اقتصادي حقيقي ،و لم يكن ذا جدوى اقتصادية على ارض الواقع .
فلوتم العمل جيدا على هذا المشروع وطبق بشكل جيد لكان ساهم في القضاء على نسب الفقر والبطالة وتحسين مستوى المعيشة للمواطنيين وكذلك تحسين الخدمات المقدمة لهم .

حيث يركز
حيث يركز على تحسين ظروف معيشة المواطنين من خلال إحداث تأثير مباشر على مستوى الخدمات الحكومية الأساسية المقدمة لهم وخاصة التعليم والصحة والموارد المائية وتنمية المحافظات الى جانب تنفيذ الاصلاحات المالية والادارية والتشريعية والقضائية التي تم الحصول على اجماع وطني عليها ، اضافة الى تعزيز دور القطاع الخاص ومن خلال تعزيز مشاركته في عمليات التخاصية والاستثمار في المشاريع التنموية الكبرى ، كما يركز على المحافظة على الاستقرار النقدي والمالي .


وكان ديوان المحاسبة في شهر شباط من العام الماضي لجنة "موسعة" للتحقيق ببرنامج التحول الاقتصادي، بحسب رئيس الديوان مصطفى البراري، الذي أوضح أن ذلك جاء بناء على تكليف من مجلس النواب السابق.
ما زال الاردنيون ينتظرون بفارغ الصبر أن ينفذ رئيس ديوان المحاسبة مصطفى البراري وعده بالكشف عن تقريره حول برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي والذي وعد بإطلاقه قبل اشهر رغم إتلاف وزارة التخطيط والتعاون الدولي جزءا مهما من وثائق المشروع.
البراري كان قد اوضح في تصريح له بتاريخ 14/7/2012 ان الديوان واجه نقصا في الوثائق الخاصة بهذا البرنامج بعد ان تم إتلاف جزء كبير منها بعد مضي الفترة القانونية الخاصة بتوثيق وثائق الدولة، مشيرا الى أن الديوان كان يرغب في اضافة هذا التقرير الى تقريره السنوي لعام 2011 الا أن نقص الوثائق حال دون ذلك.
وكان مجلس النواب السابق قد كلف الديوان بإعداد تقرير مفصل حول البرنامج يتناول مدى تحقيق البرنامج لأهدافه التي تم الإعلان عنها.
وقد اجرى الديوان من خلال مندوبيه في الوزارات تدقيقا تناول الاموال التي تم صرفها على البرنامج ومدى نجاعة هذا الصرف في تحقيق اهداف البرنامج ومصادر تمويل البرنامج والاموال التي تم إنفاقها عليه إن كانت من اموال الخزينة ام من اموال المساعدات الخارجية.
يشار الى أن برنامج التحول الاقتصادي الذي بدأ تنفيذه في العام 2001 يركز على الاستثمار في الإصلاحات والسياسات والبرامج التي تم الحصول على إجماع وطني عليها في الملتقى الاقتصادي الوطني الأول والثاني واللجان وفرق العمل المختلفة المنبثقة عنهما، وتنمية الموارد البشرية، وتحسين الخدمات الحكومية الأساسية.
كما ركز على الإسراع في تنفيذ الإصلاحات المالية والإدارية والتعليمية والقضائية والتشريعية، ومكافحة الفقر والبطالة وتنمية المحافظات، والإسراع في برامج الخصخصة واستقطاب الاستثمارات الضرورية وجذب استثمارات القطاع الخاص ولا سيما في المشروعات التنموية والتطويرية الكبرى.
وهدف البرنامج الى إعادة النظر بصورة جذرية في طريقة اتخاذ القرار الحكومي «مأسسة اتخاذ القرار للبرامج والسياسات الوطنية ليكون تنفيذها وفق خطة زمنية مدروسة»، وإنشاء مجلس أعلى للإعلام يضم فعاليات من المجتمع المدني وذوي الخبرة والاختصاص.

واستند البرنامج الذي طبق خلال الفترة بين عامي 2001 و2005 الى فلسفة الاستثمار في عمليات الإصلاح التي تساعد في الوصول إلى التنمية المستدامة خاصة الاستثمار في تعليم وتدريب الإنسان الأردني وتنفيذ الإصلاحات المالية والإدارية والقضائية وتحسين الخدمات الحكومية الأساسية المقدمة للمواطنين خاصة في المناطق النائية.

وركز على قطاعات الصحة والمياه والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتنمية المحافظات ومحاربة الفقر والبطالة بمنهجية قائمة على مبدأ تعزيز الإنتاجية، بحسب وثائق الرسمية
   
الإسم
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الهلال نيوز الإخباري' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

الاردن الاخبار , اخبار الاردن, عاجل من الاردن , المحافظات الاردنية ,الطقس بالاردن
اخبار الاردن
الاردن اليوم
أكشن اليوم العربي Action Today Action Today